قال خبير الاقتصاد السياسي والتخطيط الاستراتيجي الدكتور، عماد مهنا، إنّ غلق شركات الصرافة مع عدم توفير بديل آخر، فمن المؤكد أن يصل سعر الدولار لـ 20 جنيهاً، بالإضافة إلى خلق “تاجر العملة الموجود على القهوة”.
وأضاف مهنا خلال لقائه ببرنامج “ساعة من مصر”، المذاع على قناة “الغد” الإخبارية، مع الإعلامي خالد عاشور، أن البنوك غير جاهزة كبديل لغلق شركات الصرافة، لأن الدولة ليس بها دولار.
وتابع مهنا أنه: “يجب ربط شركات الصرافة بالبنوك بنظام الكتروني”، موضحًا أنّه إذا لم تستطع الدولة ربط الصرافة بالبنوك بمنظومة واحدة فغلقها أصبح واجباً.
ودعا مهنا الحكومة والرئيس عبد الفتاح السيسي، بضرورة طرح الصكوك كأداة تمويل بديلاً لطرح الأسهم في البورصة، قائلاً: “الصكوك الحل الأمثل لمواجهة أزمة الدولار، لكونها لا تنقل ملكية لصاحب الصك”.
وأوضح مهنا أن منح الجنسية مقابل الودائع الدولائع الدولارية يُؤثر على الأمن القومي، متابعًا أنه: “في حالة حصول مصر على قرض صندوق النقد الدولي المقدر بـ 12 مليار دولار سيزيد دين مصر الخارجي لـ 90 مليار دولار”.
وأكد مهنا أنّ الحل في مواجهة الأزمة الاقتصادية الحالية، اعتراف الحكومة بأنها أخطأت في إدارة الدولة.