قالت مصادر قضائية إيطالية لوكالة الأنباء الإيطالية "آكي" أن هيئة القضاء في روما "راضية عن النتيجة التي تمخض عنها لقاءات أمس وأول أمس مع القضاة المصريين لبحث مقتل طالب الدكتوراة جوليو ريجيني".

ووفقا للمصادر فإن الوثائق التي تلقاها رئيس نيابة روما جوزيبي بينياتوني، تمثل "نقلة في النوعية والوضوح"، وذلك بالمقارنة مع النتيجة التي اعتبرها الجانب الإيطالي "سيئة" في الاجتماع السابق في 8 إبريل.

وأشارت الوكالة إلى أن المحققين الإيطاليين رأوا في المواد التحقيقية التي حملها المصريون أنها تمثل عملا كبيرا ومفيدا لتطور مجرى التحقيقيات".

وكشفت الوكالة أنه تم تحديد عناصر جديدة في المنطقة التي عاش فيها ريجيني، وتشمل الأوقات التي اختفى فيها خلال 25 يناير الماضي وفي أيام اكتشاف جثته على طول الطريق التي تربط القاهرة بالاسكندرية.

ونقلت الوكالة عن المصادر قولها "المواد ستقدم فرصة للمحققين الإيطاليين لمواصلة التقدم بالتحقيقات على أمل التوصل إلى الحقيقة".