شعبة استيراد لعب الاطفال:

الجمار أصدرت قرارا منذ مارس بمنع استيراد الخروف الصيني

تهريب الخروف الصيني يجعل الدولة تخسر مليارات الجنيهات في حصيلة الواردات الضريبية

الغرفة ليس لديها معلومات عن الكميات التي دخلت مصر لأنها لم تمر عبر الطرق الشرعية

أحد الباعة:

الخروف الصيني اللعبة يشهد إقبالًا كثيفًا هذا العام

أسعاره تتراوح ما بين 35 و75 جنيها، حسب إمكانيات الخروف

في الوقت الذي انتشر فيه الخروف الصيني بشوارع القاهرة وافتراش عشرات الباعة الجائلين ميادين بـ"دمى الخروف"، أحجام مختلفة وألوان متنوعة تصدر صوت "ماء ماء" تجذب انتباه المارة وبخاصةً الأطفال منهم، نجد أن هناك قرارا صدر بمنع استيراد الخروف الصيني منذ مارس الماضي، نجدها منتشرة بالشوارع، بالتزامن مع قرب عيد الاضحى.

وعن قرار منع استيراد الخروف الصيني، وما تخسره الدولة من عملية تهريبه، قال بركات صفا، نائب رئيس شعبة لعب الأطفال والخردوات والأدوات المكتبية بالغرفة التجارية، إن الجمارك أصدرت قرارا بوقف استيراد فرو الخروف الصيني في منتصف مارس الماضي، مشيرا إلى أنه ورغم ذلك فهو موجود بالأسواق مع اقتراب عيد الأضحى.

وأضاف "صفا" في تصريح خاص لـ"صدى البلد" أن عملية تهريب الخروف الصيني يجعل الدولة تخسر مليارات الجنيهات لأن تهريبه يضّيع على الدولة حصيلة الواردات الضريبية، في مقابل استفادة من يقومون بتهريبه إلى الداخل، موضحا أن الغرفة ليس لديها معلومات عن الكميات التي دخلت مصر لأنها لم تمر عبر الجمارك الشرعية.

ورصدت كاميرا "صدى البلد" افتراش عشرات الباعة الجائلين ميادين القاهرة بـ"دمى الخروف"، أحجام مختلفة وألوان متنوعة تصدر صوت "ماء ماء" تجذب انتباه المارة وبخاصةً الأطفال منهم، منتجات مصرية وأخرى صينية لمجسم "خروف العيد" بفروته البيضاء وقرونه البنية.

وقال احمد ابراهيم احد الباعة، إن الخروف الصيني اللعبة يشهد هذا العام إقبالًا كثيفًا من الفئة المتوسطة من الشعب المصري، خاصةً بعد ارتفاع أسعار اللحوم والأضاحي".

وعن أسعارها، تابع: "تتراوح ما بين 35 و75 جنيها، والسعر يختلف حسب إمكانيات الخروف في الإضاءة، أو الغناء"، موضحًا أن الخروف مستورد من الصين فهى كعادتها تعرف الاحتياجات المصرية وتلعب على هذا الوتر.

وعبرت ايمان سيد احد الزبائن امام "فرشة" الالعاب: "انا نزلت مخصوص علشان اشتري خروف كهدية لصاحبتي، واصبح الخروف هدية زي الدبدوب في عيد الحب".

واضاف محمد علي بائع، أن الخروف اصبح بديلا للخروف العادي بالنسبة للاطفال واضاف ان الاهالي عندما تشتري الخروف يقولي لي "هات خروف لعبة مدامت غير قادر علي شراء الخروف الحقيقي.

وتابع سيد حسين ان الخروف يصنع في مصر أيضا وبدأ منذا سنوات وكل عام يحدث تقدم في صناعته عن العام الماضي فالعام الماضي كان يباع معزة السنادي بقي خروف