"الارض" و"الزوجة الثانية" و"شيء من الخوف" و"الحرام" و"رد قلبي" افلام تناولت قهر وظلم الفلاحين

السينما هتفت "عواد باع أرضه يا ولاد شوفوا طوله وعرضه" للسخرية من بيع الأرض والتعظيم من قيمتها

تعيش مصر أجواء احتفالية بعيد الفلاح، ورغم ان تعداد الفلاحين فى مصر يزيد عن 60%، الا ان صناع السينما يتجاهلون تلك الشخصية.. وقد تعاملت السينما المصرية مع شخصية الفلاح بسطحية بالغة، وكان يظهر دائما على "الهامش"، ولم تتعرض السينما لحياة الفلاح بصورة عميقة، على العكس، فقد ظهر الفلاح فى اغلب الاعمال السينمائية على انه ساذج ذو حركات مضحكة.

"صدى البلد" يرصد شخصية الفلاح المصري فى تاريخ السينما المصرية، ولعل أبرز الفنانين الذين برعوا فى تقديم ادوار الفلاح، محمود المليجى الذى دخل موسوعة السينما العالمية بعد دوره فى فيلم الأرض، كذلك شكرى سرحان وعادل امام ونورا وسندريلا الشاشة سعاد حسنى التى أتقنت دور الفلاحة فى "الزوجة الثانية".

ورصدت السينما أوضاع الفلاح المصري القاحلة، وكيف كان الفلاح المصري نموذجا للشخصية المقهورة المظلومة، ورصدت عدة افلام سينمائية تلك الحالة، مثل "صراع في الوادي وأرضنا الخضراء وأدهم الشرقاوي والقاهرة 30 والأرض".

وكان فيلم "الارض" قد جسد الفلاح الذي مات مسحولا من أجل "الأرض" وهو بطولة محمود المليجى ونجوى إبراهيم وعزت العلايلى ويحيى شاهين وإخراج يوسف شاهين، واستعرض هذا الفيلم حياة الفلاحين بكامل تفاصيلها الدقيقة بصورة لم يسبق تقديمها في السينما المصرية من قبل.

وجسد العملاق محمود المليجى فى هذا الفيلم شخصية الفلاح المقهور محمد أبوسويلم اثناء عصر الاحتلال، فقاوم الظلم حتى مات مسحولًا فى نهاية الفيلم ودماؤه الزكية تروى الأرض العطشانة.

ويأتي "لن أبكي ابدا"، وهو بطولة فاتن حمامة وعماد حمدى وزكى رستم، وهذا الفيلم جسد ابنة الباشا التى تعيش حياة ناعمة ومرفهة، وبعد ان يتعرض والدها لأزمة مالية شديدة، يقرر على أثرها الرحيل للقرية، لكن ابنته تقرر إصلاح الأرض البور والعمل بنفسها فى الأرض مع المهندس الزراعى أحمد وتنجح بمساعدة الفلاحين فى استصلاح عشرات الأفدنة البور.

وفى "الزوجة الثانية" نجد العمدة الحاكم بأمره، وهو من بطولة سندريلا الشاشة سعاد حسنى وصلاح منصور وشكرى سرحان وإخراج صلاح أبوسيف. واستعرض هذا الفيلم مشاكل جموع الفلاحين مع السلطة الحاكمة، وتحكمها فى كمية المياه التى تروى الأرض، وتعرض الفلاحين لأبشع أنواع الظلم والقهر والاستبداد على يد العمدة عتمان "صلاح منصور" و شيخ البلد "حسن البارودى" الذى يحلل للعمدة أفعاله الحرام، وجسد الفيلم بواقعية شديدة مدى سطوة العمدة على كل شىء فى القرية حتى يجبر الزوج على طلاق زوجته ليتزوجها وسيطرته التامة على كل شبر داخل القرية.

والشعب ضد النظام الحاكم فى "شيء من الخوف" : بطولة شادية ومحمود مرسى ويحيى شاهين ومحمد توفيق وإخراج حسين كمال. وهذا الفيلم جسد شخصية الفلاحة المصرية القوية التى لا تخشى أحدًا سوى "الله سبحانه وتعالى"، وكان ذلك من خلال "فؤادة" التى تقف أمام جبروت "عتريس" وتقود القرية للثورة ضده على الرغم من حبها الشديد له.

وتأتى "الفلاحة المقهورة" فى "الحرام" : بطولة فاتن حمامة وعبدالله غيث وزكى رستم، ومن تأليف يوسف إدريس، وجسد هذا الفيلم عصر الفلاح والفلاحة اللذين يتعرضان للسخرة فى مواسم جنى القطن والخولى الذى يتحكم فى الفلاح طوال اليوم، ويحصل الفلاح فى نهاية اليوم على قروش قليلة لا تسد جوعه، كما ركز الفيلم على شخصية الفلاحة التى تعول زوجها المريض وتتعرض للاغتصاب داخل الأرض ولكافة أنواع القهر.

وجاء "الفلاح الصامد" شعار "رد قلبي" : بطولة شكرى سرحان ومريم فخرالدين وحسين رياض وصلاح ذو الفقار وفردوس محمد وأحمد مظهر وزهرة العلا ومن تأليف يوسف السباعى وإخراج عز الدين ذو الفقار. هذا الفيلم يعتبر ملحمة للفلاح المصرى، حيث الريس عبدالواحد خولى الجنينة الذى يتحدى الظلم والقهر ويعلم ولديه حتى يصبحا ضباطا فى الجيش والشرطة ويصاب بالصم والشلل من شدة ظلم الباشا لكنه يظل صامدًا، حتى تتحقق كل آماله بمساعدة زوجته الفلاحة الأصيلة.

أما الفلاح الطيب فى "الارض الطيبة" : بطولة مريم فخر الدين وكمال الشناوى وحسين رياض، ويتناول هذا الفيلم قصة فلاحة بسيطة تتمتع بجمال هائل، ترث فجأة آلاف الأفدنة بعد أن اكتشفت أنها ابنة الباشا، ولكنها تقرر توزيع أرضها على الفلاحين الغلابة فى عصر الإقطاع، بل يوافق خطيبها الأفندى على العمل كفلاح.

وجاءت الفلاحة المغلوبة على أمرها فى "زينب" : بطولة راقية إبراهيم ويحيى شاهين وفريد شوقى والسيد بدير، وجسد هذا الفيلم شخصية الفلاحة المغلوبة على أمرها فى بيت زوجها، ومدى تحمل الفلاحة المصرية لأى ظروف.

وحلت البساطة والفرح والحزن والقهر بالقرية المصرية فى "حسن ونعيمة" : بطولة سندريلا الشاشة سعاد حسنى ومحرم فؤاد وحسن البارودى وحسين عسر ومحمود السباغ وإخراج بركات.

هذا الفيلم جسد الرومانسية فى القرية المصرية والحب الذى جمع بين نعيمة وحسن المغنواتى، وظهرت فى هذا الفيلم شخصية عبيط القرية التى جسدها الفنان محمد توفيق، والشرير عطوة الذى يستحل دماء أعراض أهل القرية، والرجل الطيب حسن البارودى والأب الظالم، شخصيات كانت بالفعل من واقع القرية المصرية.