اصدر جهاز شئون البيئة بوسط الدلتا اليوم بيانا اليوم يعلن فيه عن تدشين لجنة من اعضاء الجهاز وانتقالها الي قرية القضابة ببسيون لمناقشة ومعاينة وبحث ازمة نفوق الاسماك بفرع رشيد ولأخذ عينة من المياه والاسماك لمعرفة الاسباب وراء نفوق الاسماك.

واوضح الجهاز في البيان الاعلامي ان غرفة عمليات الوزارة ورد لها إخطار من غرفة عمليات الوزارة بوجود اطنان أسماك نافقة فى مركز بسيون.

وأضاف البيان انه سيتم الحصول على عينات من المياه بموقع نفوق الأسماك لبيان الأسباب واتخاذ الإجراءات اللازمة.

وكان فرع النيل بمركز بسيون بالغربية اليوم قد شهد نفوق أطنان الأسماك التي طفت على سطح المياه مما يهدد بانتشار كارثة وادى الى انتشار الرائحة الكريهة في النيل.

وقال صيادون إن نفوق الأسماك يرجع لإلقاء مخلفات مصانع كفر الزيات ومصرف الرهاوي في مياه النيل.

وقال اسماعيل شاهين صياد من بسيون إن سبب نفوق أسماك السيلفر التي تربى في الأقفاص السمكية في نهر النيل يرجع إلى نقص الأكسجين في الماء وارتفاع نسبة الأمونيا.

من جانبهم اكد الاهالي أن سبب نفوق الأسماك هو أصحاب المزارع السمكية الذين أخفوا مزارعهم عن سطح المياه حتى لا يتم رؤيتها وإزالتها.