كشفت مصدر قضائية رفيعة المستوى أن المستشار نبيل صادق النائب العام ووفد النيابة العامة قدموا للنيابة العامة الايطالية تحقيقات جديدة فى قضية وفاة الشاب الايطالى جوليو ريجينى وحملت التحقيقات تحديد عناصر جديدة فى المنطقة التى عاش فيها ريجينى سواء كانت وقت اختفائه فى 25 يناير أو وقت اكتشاف جثته.

وأوضح المصدر ان النائب العام سلم جوزيبى بينياتونى رئيس نيابة روما والمدعى العام سيرجو كولايوكو تحقيقات تمثل نقلة نوعية مقارنة بنتيجة الاجتماع السابق الذى عقد بروما فى 8 ابريل الماضى.

واضاف المصدر ان هيئة القضاء فى العاصمة روما راضية عن نتائج التحقيقات واللقاء الذى تم مع القضاة المصريين حول التحقيقات.

وكانت النيابة العامة أصدرت بيانا مشتركا مع نظيرتها الايطالية قالت فيه إن المستشار نبيل صادق النائب العام اجتمع مع وفد النيابة العامة الإيطالية برئاسة الدكتور جوسيبي بنياتونى نائب عام روما على مدى يومين للوقوف على آخر مستجدات التحقيق الجنائى الذى تجريه النيابة العامة المصرية فى واقعة اختطاف وتعذيب ومقتل الطالب الايطالى جوليو ريجينى.

وأضاف البيان أن هذا اللقاء بين النيابتين اللقاء الثالث بينهما فى إطار التعاون القضائى بينهما، وتبادل الطرفان معلومات ذات أهمية حول العناصر والمستجدات التى توصلت إليها كلتا النيابتان وشرح النائب العام المصرى تلك المستجدات وسلم تقريرا كاملا ومفصلا حول نتائج تحليل المكالمات التليفونية التى رصدتها محطات شركات المحمول فى منطقتى الاختفاء والعثور على الجثمان.

كما أشار النائب العام الى استمرار جمع المعلومات والتحقيق فى بيانات فى المشتبه فيهم والتى ظهرت ارقام هواتفهم فى كلتا المنطقتين

وكما أشار النائب العام إلى وجود معلومات تفيد قيام رئيس النقابة المستقلة للباعة الجائلين بإبلاغ شرطة القاهرة فى 7 يناير 2016 بمعلومات خاصة بالطالب الإيطالى أجرت عنها الشرطة تحريات حول أنشطة ريجينى استمرت لثلاثه ايام واسفرت نتائجها عن أن تلك الانشطة ليست محل اهتمام الامن القومى وبناء عليه أوقفت التحريات.

وتابع البيان أنه باسترجاع تسجيلات كاميرات المراقبة بمحطة مترو الانفاق فقد اتفق الجانبان وتعهدا بالعمل المشترك لتجاوز العقبات الفنية التى عطلت استكمال تنفيذ هذا الاجراء حتى الآن بهدف تضمين التحقيقات لعناصر الأدلة المحتملة التى تحويها تلك التسجيلات.

وأضاف البيان انه بالنسبة للتحقيقات فى وقائع 24 مارس 2016 والمتعلقة بالعثور على أوراق خاصة بالطالب الايطالى جوليو ريجينى فى منزل أحد اقارب افراد العصابة الاجرامية والتى تبين من التحقيقات أن هناك شكوكا ضعيفة بشأن ارتباط افراد العصابة الذين قتلوا فى مواجهة مع الشرطة بواقعة قتل وخطف ريجينى.

وأكد البيان أن النيابة العامة المصرية ستواصل التحقيقات للتأكد من اى علاقة محتملة بين افراد العصابة والمسئولين عن خطف وقتل المجنى عليه.

وقد وعد النائب العام المصرى باستمرار التحقيقات فى جميع المسارات حتى التوصل إلى الجناة والقبض عليهم.

واشار البيان ان اللقاء انتهى بتجديد تعهد النيابتين بالاستمرار فى تبادل المعلومات والمستندات للوصول الى الهدف المشترك وهو الوصول الى حقيقة وفاة جوليو ريجينى.

وفى النهاية وافق النائب العام ووالدا جوليو ريجينى على عقد لقاء فى روما فى وقت لاحق يحدد فيما بعد ينقل لهما تعهد النيابة العامة المصرية بالاستمرار فى التحقيقات لكشف مرتكب هذه الجريمة الجسيمة وتقديمه للمحاكمة الجنائية.