نفذت طائرات عراقية من طراز "إف 16" غارات على مواقع تنظيم "داعش" الإرهابي بمناطق متفرقة في محافظة الأنبار غربي العراق، مما أسفر عن مقتل 100 إرهابي بينهم قيادات بالتنظيم وتدمير أسلحة وأحزمه ناسفة وذخيرة وعبوات ناسفة ومضافات للإنغماسيين والانتحاريين بداعش.

وكشفت "خلية الصقور" الاستخبارية بوزارة الداخلية العراقية، في بيان صحفي اليوم الجمعة، عن تكثيف الجهد الاستخباري الميداني في المناطق التي يسيطر عليها داعش وتحديد الأهداف الاستراتيجية المؤثرة في مناطق (القائم، وعكاشات، وعانه، وراوه والرطبة) غربي محافظة الأنبار، مشيرة إلى أنه تم تنفيذ 11 غارة جوية يوم الثلاثاء الماضي لاستهداف مواقع داعش.

وأشار البيان إلى انه من بين القتلى مساعد والي الفرات وهو سعودي الجنسية ويعد من أبرز المسؤولين الشرعيين في الولاية، ومسؤول الانغماسيين وهو من سكان الفلوجة وكان موقوفًا في سجن بوكا وبعد هروبه من الفلوجة سكن حي التنك بالقائم، ومسؤول الانتحاريين العرب وهو سوري، والمسؤول الإعلامي لولاية الأنبار ناقل بريد المتحدث باسم التنظيم أبو محمد العدناني الذي قتل مؤخرا بسوريا.

وأضاف أن من بين القتلى أيضا المسؤول العسكري عن جزيرة الخالدية شرقي الرمادي وفر من هناك إلى منطقة راوه، ومسؤول نقل الإرهابيين والسيارات إلى الخطوط الامامية من راوه وهارب من سجن بادوش، ومسؤول الغنائم وهو عراقي الجنسية، ومسؤول تجهيز سرية الفاروق من سكان الانبار بمنطقة البو مرعي وهارب من سجن "أبو غريب"، وأمير سرية الفاروق بقطاع راوه، ومسؤول كتيبة الخرساني، وآخر عمره 40 عامًا من سكان حي التنك بالقائم وهو مصري الجنسية من عائلة أيمن الظواهري زعيم تنظيم "القاعدة".