قالت الدكتورة سحر نصر وزيرة التعاون الدولي، إن استضافة مصر لمؤتمر اليورو موني السنوي خلال سبتمبر الجاري يعد خطوة جيدة لدعم الاقتصاد القومي، خصوصا وأن هناك مشاركات من خبراء الاقتصاد وممثلي المؤسسات الاقتصادية الدولية والاقيلمية خصوصا البنكين الدولي والتنمية الافريقي والصناديق العربية التنموية.

وأضافت "نصر" في تصريحات خاصة لـ"صدي البلد"، أن وزارة التعاون الدولي ستعرض طرق تمويل برنامج الاصلاح الاقتصادي التنموي للحكومة والذي سبق الموافقة عليه من البرلمان، مؤكدة ان تلك الاصلاحات تستهدف تحقيق التنمية الشاملة والمستدامة خصوصا للفئات الفقيرة والمهمشة والمناطق الاكثر احتياجا وتحديدا الصعيد وسيناء.

وأوضحت "نصر" أن وزارة التعاون الدولي ستعرض عمليات ربط تمويل المشروعات التنموية بالتنسيق مع شركاء التنمية من المؤسسات الدولية والاقليمية والعربية بقطاعات (الصحة، التعليم، الصرف الصحي وشبكات المياه، النقل والطرق، الطاقة)، وكذلك طرق تحسين الخدمات المقدمة للمواطنين وتوفير فرص العمل خصوصا للشباب والمرأة مما ينعكس في النهاية علي معدلات النمو الاقتصادي ويحسن الانتاج القومي.

وذكرت أن هناك مساع لتوفير بيئة أعمال مواتية وجاذبة للاستثمار بالشراكة مع القطاع الخاص الذي يساهم تنشيط الاقتصاد القومي ويوفر فرص العمل المطلوبة للقضاء علي البطالة، بجانب تعزيز توفير العملة الأجنبية لشرايين الاقتصاد وتدبير الاحتياجات الاستيرادية من السلع و الخدمات الاستراتيجية ويدعم الاحتياطي النقدي للدولة.

وينعقد مؤتمر اليورو موني بالقاهرة في الفترة من 19 حتي 20 من سبتمبر الجاري، بمشاركة الدكتورة سحر نصر وزيرة التعاون الدولي وعمرو الجارحي وزير المالية والمهندس طارق قابيل وزير الصناعة والتجارة الخارجية وداليا خورشيد وزيرة الاستثمار.