توفى مساء اليوم الشيخ عبد الحكيم عبداللطيف شيخ عموم المقارئ المصرية، ومن المقرر أن تقام صلاة الجنازة غدا من الجامع الازهر عقب صلاة الظهر.

ولد الشيخ عبد الحكيم عبداللطيف بمنطقة الدمرداش أمام مسجد المحمدي يوم 17/9/1936 ونزح والده من الصعيد في عمر 17 سنة وكان يتاجر في الخشب وكان له محلات بقالة، وكان يقاول على العمائر المراد هدمها، فيهدمها ويأخذ ما فيها من الخشب والحديد والحجارة ويسلمها أرضًا لصاحبها.

من مؤلفاته: إكمال كتاب "الكوكب الدري" الذي لم يكمله الشيخ قمحاوي، وشرح "منظومة قراءة الكسائي" للشيخ الضباع، سماها: حديقة الرائي، وقد ضاع هذا الشرح عند بعض تلاميذه .

كما سجل ختمتين لحفص إحداهما بقصر المنفصل وختمة لشعبة، وشرع في ختمة مصورة لأبي جعفر في قناة الفجر بلغ فيها إلى : (فحملته فانتبذت) في مريم ( 2008 ، وهو على نية إتمامها ) .

له في إذاعة القرآن الكريم برنامج: اقرؤوا القرآن، في التجويد التطبيقي، وثماني حلقات في التجويد العلمي، وشرع في تسجيل متن الشاطبية، وهو على نية شرحها للإذاعة، وشرح حديث أنزل القرآن على سبعة أحرف، وقدَّم لختمتي قالون والدوري عن أبي عمرو للشيخ الحصري.