صرح مسئول مركز الإعلام الأمنى بوزارة الداخلية بنجاح جهود أجهزة الأمن فى إستعادة طفل عقب تمكن أحد أقاربه بالتآمر مع بعض العناصر الجنائية من إختطافه طلبًا لفدية من والده بمركز الخصوص بالقليوبية.

تعود الواقعة عندما تبلغ لقسم شرطة الخصوص بمديرية أمن القليوبية من المواطن بدوى . ح . ع – 51 سنة – مقاول – ومقيم بدائرة القسم، بغياب نجله ( ريان – البالغ من العمر أربعة سنوات ) منذ يوم 6 الجارى عقب خروجه من الحضانة الكائنة بجوار المنزل، وورود إتصال هاتفى له من مجهول أخبره خلاله بإختطاف نجله، وطلب منه مبلغ مالى قدره (مليون جنيه) كفدية مقابل إعادته.

وعلى الفور بادرت أجهزة مديرية أمن القليوبية بتشكيل فريق بحث لسرعة كشف غموض الواقعة وتحديد وضبط مرتكبيها حيث توصلت الجهود المستمرة إلى أن وراء إرتكاب الواقعة المدعو أسامة . غ . م – 30 سنة – ومقيم بدائرة مركز شرطة طوخ .. والذى تربطه صلة قرابة بوالدة الطفل المختطف، حيث قام بإرتكاب جريمة خطف الطفل بالإشتراك مع كلٍ من ( إبراهيم . د . أ – 23 سنة – إسكافى، أحمد . ع . ع – 21 سنة – عاطل ، إسماعيل . س . إ – 18 سنة – سائق – ومقيمين بدائرة مركز شرطة طوخ ) وطلب فدية من والده مليون جنيه مقابل إعادته.

وعقب تقنين الإجراءات بالتنسيق مع النيابة العامة تم إستهداف المتهمين بأماكن تواجدهم والمحتمل إختبائهم بها وعمل الأكمنة اللازمة حيث أسفرت الجهود عن ضبطهم .. وبمواجهتهم إعترفوا بخطف الطفل حال لهوه أمام المنزل ، وقيامهم بإستئجار سيارة وتوجههم به من الخصوص إلى مدينة طوخ ، وأخفوا الطفل لدى أحد أصدقائهم نظير مبلغ مالى سيتم دفعه له عقب الحصول على مبلغ الفدية من والد الطفل المذكور، وبإستهدافهم تم ضبطهم والسيارة والدراجة النارية المستخدمتين فى إرتكاب الواقعة، وتحرير الطفل المختطف دون أن يمسه أذى أو سوء.

تم إتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة حيال الواقعة والعرض على النيابة التى باشرت التحقيق .. هذا وقد لاقى سرعة تحديد المتهمين وضبطهم وإعادة الطفل المختطف سالمًا إلى أهليته إرتياح كبير لدى أهلية الطفل وأهالى المنطقة والذين تقدموا بالشكر لوزير الداخلية ورجال الشرطة.