نجح فريق من العلماء البريطانيين - وفقا لموقع ديلى ميل البريطانى -فى إحداث ثورة فى عالم الجنس، حيث ابتكروا “جل جديد” لعلاج الانتصاب يعمل خلال 30 دقيقة فقط.
ولتأكيد فعالية المنتج الجديد، قام العلماء بإجراء تجارب على 232 رجلا، ووجدوا أن تأثير الجل مع الغالبية العظمى من الرجال كان 82% فى غضون عشر دقائق.
وأشار العلماء أن هذا “الجل” أصبح منافساً خطيرا لبقية المنشطات الجنسية كونه يأخذ عادة 30 دقيقة للعمل، أما العنصر النشط فيه فهو مادة “جليسريل” (GTN) التى كان استخدامها قاصرا على علاج من يعانون الذبحة الصدرية وهى المادة التى تعمل على توسيع الأوعية الدموية.
وفى هذا السياق، قالت شركة “Futuru” الطبية البريطانية المبتكرة الجل الجديد، إنها تتوقع نجاح المنتج، كما توقعت أن يأخذ حصة من السوق العالمية بقيمة 5 مليارات دولار سنوياً.
وأوضح العلماء أن 82% من المرضى الذين يعانون من ضعف الانتصاب الخفيف (ED) بدأت فاعلية “الجل” معهم فى غضون 10 دقائق وفى 54% من المرضى بدأ الجل المقوى للانتصاب يعمل بعد 5 دقائق فقط.
وأضاف العلماء أن “Eroxon” لديه القدرة على أن يكون العلاج ذو المفعول الأسرع فى العالم للضعف الجنسى، لافتين إلى أنه ليس له أى آثار جانبية.