حكم ذبح الأضحية قبل صلاة العيد في 10 ذو الحجة..فيديو

قال الشيخ عويضة عثمان، مدير إدارة الفتوى الشفوية وأمين الفتوى بدار الإفتاء، إن قيام المُضحي بالذبح قبل صلاة العيد، في اليوم العاشر من ذي الحجة، ليست أضحية، بل وقد يكون عليه أن يذبح أخرى غيرها بعد صلاة العيد.

وأوضح «عويضة» خلال برنامج «فتاوى الناس»، أن وقت الأضحية يبدأ من بعد صلاة العيد باليوم العاشر من ذي الحجة، وحتى آذان المغرب برابع أيام العيد، فالذبح قبل ذلك هي لحم قدمه لأهله "وليمة"، مستشهدًا بما قال النبي -صلى الله عليه وسلم-: «إن أول ما نبدأ به في يومنا هذا أن نصلي، ثم نرجع فننحر، من فعله فقد أصاب سنَّتنا، ومن ذبح قبل فإنما هو لحم قدَّمه لأهله، ليس من النُّسُك في شيء».

وأضاف أنه قد يكون عليه ذبح أخرى، لقوله-صلى الله عليه وسلم -: «من ذبح قبل العيد فليذبح مكانها أخرى»، فكأنه لم يعترف بها أضحية ، فهي قد تُسمى صدقة، أو ما نحوه ، لكن لا تُسمى أضحية إلا في يوم العاشر من ذي الحجة، بعد صلاة العيد.

أضف تعليق