هدد مقاتلو عشائر الأنبار في العراق اليوم الأربعاء، بالانسحاب من منفذ الوليد الحدودي مع الأراضي السورية، ما لم يتم إرسال تعزيزات عسكرية لهم من حكومة بغداد.
وقال القيادي العشائري مجبل المحلاوي لوكالة الأنباء الألمانية “د ب أ” إن “مقاتلي العشائر، الذين حرروا منذ أيام منفذ الوليد الحدودي مع الأراضي السورية، يعانون من هجمات كبرى يشنها تنظيم “داعش” من جهة سورية راح ضحيتها العديد من عناصرنا”.
وأضاف المحلاوي أن حكومة بغداد وحتى الآن لم ترسل أي جندي بغية تأمين المنفذ الحدودي ومساعدتنا لصد تلك الهجمات بالرغم من مطالباتنا المتكررة لهم، مشيراً إلى أن العشائر ستنسحب خلال الساعات المقبلة ما لم يتم إرسال تعزيزات عسكرية من قبل الجيش العراقي.
ويذكر أن العشائر الانبارية حررت منذ أيام منفذ الوليد الحدودي مع سوريا، والذي يبعد 500 كيلومتر إلى الغرب من بغداد، وأغلقته أمام تدفق متطرفي تنظيم “داعش”.