أعلن الرئيس الفرنسي فرانسوا أولاند، اليوم، الجمعة، إحباط مخطط إرهابي أعدت له ثلاث سيدات.

وقال الرئيس الفرنسي - في تصريح على هامش مشاركته في قمة دول جنوب أوروبا المنعقدة في اليونان - إنه تم القضاء على مجموعة تعد لعمل إرهابي، لكن هناك آخرين وعلينا توخي الحذر الشديد، مشيدا بدور أجهزة الاستخبارات والشرطة والدرك والجيش التي تعمل في صمت وبفاعلية.

كان وزير الداخلية الفرنسي برنار كازنوف صرح مساء أمس، الخميس، بأن السيدات الثلاث اللواتي يبلغن من العمر 39 و23 و19 عاما "اعتنقن التطرف"، وأنهن "كن يقمن على ما يبدو بالإعداد لأعمال عنيفة جديدة ووشيكة".

بدوره، أعلن مصدر مقرب من التحقيق أن المشتبه بها الرئيسية، شابة عمرها "19 عاما" بايعت تنظيم "داعش"، وهي ابنة مالك السيارة، وتعرضت للإصابة بعد أن طعنت شرطي أثناء توقيفها أمس برفقة امرأتين أخريين في ضاحية باريس.

ولا تزال التحقيقات جارية لمعرفة سبب وجود سيارة بدون لوحات معدنية، كانت إشارات الانتظار فيها مضيئة، ومركونة في وسط باريس على بعد مئات الأمتار عن كاتدرائية نوتردام.