ساعات قليلة تفصلنا عن عيد الأضحى المبارك، وسط ازدياد في ارتفاع أسعار السلع والخدمات، وطالت تلك الزيادة جميع السلع والمنتجات الغذائية من لحوم ودواجن وخضراوات وفواكه وملابس، خاصة بعد إقرار قانون القيمة المضافة وارتفاع سعر الدولار، الذي أثر على أسعار جميع السلع.
اللحوم
وشهدت أسعار اللحوم ارتفاعًا كبيرًا في الأسعار، حيث تعتبر اللحوم هي الأكثر مبيعًا في العيد، حيث تحرص أغلب الأسر المصرية على شراء اللحوم في العيد بخلاف الأضحية حيث يأكل الفقراء اللحوم في هذا اليوم.
وقال محمد شرف، رئيس شعبة اللحوم بالغرفة التجارية، إن أسباب ارتفاع أسعار اللحوم هو اعتماد الدولة على الاستيراد بالدولار من السودان والبرازيل ونقص المعروض من إنتاج اللحوم، فالدولة فقيرة من اللحوم تنتج 35% فقط, وقانون القيمة المضافة فرض ضرائب زائدة على السلع والخدمات ومن ضمنها أسعار اللحوم، وأصبح سبب زيادة الأعباء على المستهلك وأصاب الأسواق بحالة من الركود الشديد.
وأضاف شرف، ان الجزار هو الضحية نتيجة لتخزين اللحوم لديه، والتي تحتاج أن يتم تصريفها في وقت محدد، وعن أسعار اللحوم وصل سعر كيلو لحم الكندوز من 90 إلى 100جنيه والضاني من 90 إلى 95 جنيهًا والبتلو من 80 إلى 130 جنيهًا والجملي من 65 إلى 70جنيهًا.
الدواجن
تلجأ الكثير من الأسر المصرية إلى الدواجن في العيد نتيجة ارتفاع أسعار اللحوم، ورغم ذلك ارتفعت أسعار الدواجن اليوم الجمعة، داخل أسواق التجزئة، بنحو 4 جنيهات، رغم التراجع الحاد في أسعار الأعلاف المستوردة، والتى انخفضت بنحو 400 جنيه للطن، ليسجل سعر الطن 4600 بدلا من 5000 جنيه.

وسجلت أسعار الدواجن البيضاء اليوم نحو 25 جنيها مقابل 21 جنيها للكيلو يوم أمس، والساسو 28 جنيها، وبينما وصل البلدى لـ 30 جنيها.
وقال علاء حسن صاحب مجزر آلي، بحي بولاق الدكرور، إن الأسعار تشهد زيادة في الفترة الحالية، نتيجة لزيادة أسعار توريد المزراع لمحال التجزئة والمجازر، مشيرا إلي أن الفترة الراهنة تشهد زيادة في معدل الإقبال نتيجة لقيام المواطنين بتكثيف الشراء كنوع من الاستعداد لعيد الأضحى.
الخضراوات
لم تنج الخضراوات هي الأخرى من ارتفاع الأسعار؛ فبالرغم من الارتفاع الطبيعي للخضراوات خلال هذه الأيام الي أنها لم تكتف بذلك بل بدأت في الارتفاع اليوم الجمعة بشكل كبير، متوقعا ارتفاعها بشكل أكبر خلال أيام العيد بسبب نقص المعروض وحصول الكثير من التجار على أجازت.
وارتفعت أسعار الخضروات اليوم الجمعة، وسجل كيلو الطماطم سعر يتراوح ما بين 6 و8 جنيهات، والبصل 7 جنيهات، وسجلت البطاطس أيضًا 7 جنيهات، والكوسة 8 جنيهات، وارتفع سعر الفاصوليا ليتراوح ما بين 20 و 24 جنيهًا، والباذنجان البلدى 5 جنيهات، والباذنجان الرومى 6 جنيهات، في حين سجل الفلفل 5 جنيهات، والفلفل الألوان 25 جنيه، والبامية 14 جنيهًا.
الفاكهة
سجل كيلو التفاح البلدي سعر 15 جنيهًا، والتفاح اللبناني 16 جنيهًا، والعنب البناتى الأصفر يباع الكيلو بسعر من 7 إلى 10 جنيهات والبرتقال الصيفي من 6 إلى 8 جنيهات، والعنب البناتى الأحمر من 7 إلى 10 جنيهات، والجوافة 13 جنيهًا، والمانجو العويس من 20 إلى 23 جنيهًا، والمانجو الهندى 13 إلى 18 جنيهًا .
الملابس
قبل الأعياد يحدث رواجًا ونشاطًا في سوق الملابس، حيث يعتبر هذا أفضل مواسمهم، وهذا لم يحدث في العيد الحالي بسبب حالة الركود الكبيرة التي تشهدها سوق الملابس، بسبب تدني القدرة الشرائية لدى المواطنين وتراجع مستويات دخولهم .
وأكد مختصون وجود ارتفاع في أسعار معظم السلع نتيجة الارتفاعات الأخيرة بسعر الدولار ، خاصة أنه يتم استيراد معظم السلع من الخارج، والخامات اللازمة للمنتجات المصنعة بالداخل.
وذكر يحيي زنانيري - رئيس جمعية منتجي الملابس الجاهزة - أن حركة الإقبال على الملابس لاتتجاوز الـ30% مع قدوم عيد الأضحى المبارك على الرغم من وجود الأوكازيون الصيفي ، والذي تترواح به نسبة التخفيضات مابين 5 إلى 50% .
وأوضح زنانيري أن التجار بدأوا الأوكازيون الصيفي مبكراً حيث كانوا يأملون أن يعمل على تنشيط حركة السوق وكسر الركود ، ولكن كان لارتفاع الأسعار وتزامن الأوكازيون والعيد مع المدارس أثر سلبي، مما أدى إلى ضعف القوة الشرائية ، خاصة أن الموا طنين يعطون الأولوية لتلبية احتياجات المدارس.
وأشار أن حجم المنتجات المتداولة في السوق يغطي الطلب ويزيد خاصة في ظل ضعف الاقبال مع زيادة الاسعار، لافتا إلى استمرار تواجد البضائع المهربة داخل السوق المحلية نتيجة الضغوط التي يتم وضعها على الملابس المستوردة من زيادة التعريفة وارتفاع سعر الدولار وعدم توفيره مما أدى إلى زيادة معدلات التهريب.
وشدد زنانيري على أن ارتفاع الدولار سيؤدي بالضرورة إلى ارتفاع أسعار الملابس خلال الفترة المقبلة ، خاصة أن أسعار الخامات ارتفعت بنسبة تترواح مابين 40 إلى 50% مع ارتفاع الدولار.