طلب رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي من الوزارات والدوائر والجهات ذات العلاقة الإسراع في تقديم المزيد من الجهود، وتوفير كافة المستلزمات الضرورية لإعادة النازحين إلى الفلوجة المحررة شرق الأنبار.

جاءت تلك التصريحات عقب زيارة الأمين العام لمجلس الوزراء مهدي العلاق، ومسؤولة مجموعة دعم الاستقرار الدولية ليز جراندي إلى الفلوجة، وعقدهم اجتماعات مع المحافظ وقائم مقام الفلوجة وعدد من أعضاء مجلس المحافظة والقضاء بحضور القادة الأمنيين بالإضافة إلى زيارتهم لعدد من المشاريع والأحياء بمدينة الفلوجة.

حيث نقل العلاق توجيهات العبادي بضرورة تأمين متطلبات عودة أهالي الفلوجة والعزم على تأمين مستلزماتها مع كل الصعوبات المالية التي تواجه العراق.

ووجه العبادي وزارات الإعمار والبلديات بإرسال المزيد من الآليات والسيارات لاستكمال عمليات رفع الأنقاض وتنظيف الشوارع بأسرع وقت، بالإضافة إلى استمرار كوادر وزارة الكهرباء بجهودهم لإعادة التيار الكهربائي مع عودة العوائل النازحة.. أما بالنسبة لمشروع "ماء الأزركية" الذي يوفر احتياجات المدينة من الماء النقي، فإن مجموعة الاستقرار ستتبناه ويبدأ العمل به قريبا وهناك إجراءات للبدء بضخ الماء عبر وسائل أخرى مع عودة العوائل.

كما تقوم الأمم المتحدة اعتبارًا من الأسبوع المقبل بتأهيل 12 مدرسة فضلًا عن جهود وزارة التربية العراقية لتأهيل عدد آخر من المدارس وإعادة تأهيل الجسر الحديدي بالفلوجة إلى جانب المشروعات الأخرى في مجالات التربية والصحة والماء والتنظيف.

على صعيد متصل، قامت وزارة الهجرة والمهجرين العراقية بإجلاء ونقل 1100 عراقي من مخيم "الهول"، التابع لمحافظة الحسكة في سوريا إلى مخيم الوزارة في ناحية العلم بمحافظة صلاح الدين شمالي العراق.

وأكد مسؤول قسؤول قسم ممثليات الوزارة في إقليم كردستان محمد اياد الحسيني في تصريح صحفي - أن الوزارة خصصت 32 حافلة نقل من مخيم الهول بسوريا عبر معبر "فيشخابور" الدولي إلى مخيم الوزارة بناحية العلم، وأن لجنة من الوزارة في أربيل رافقت قافلة نقل اللاجئين لثلاثة أيام حتى وصلت صلاح الدين.