أكد أحمد أبوالغيط الأمين العام لجامعة الدول العربية، أنه "لم يحدث أن اعترضت دولة عربية واحدة، على فكرة تأييد مبعوث عربي لليبيا"، مؤكدًا أن "الجميع أيد الفكرة، وأيد أن تلعب الجامعة العربية تأثيرها ودورها بفاعلية وبمشاركة كاملة في الأزمة السورية واليمنية".

وأضاف "أبوالغيط"، خلال كلمته بالمؤتمر الصحفي المنعقد اليوم الجمعة، لوزارة الخارجية العرب في دورته لـ146، أنه "فيما يتعلق بموضوع المبعوث والمهمة المكلف بها وكيف ينسق أفعاله وأعماله مع الجانب الأممي، وكيف ينفتح على الأطراف الليبية، وهو ما تكلف به الأمانة ابتداء من مساء اليوم لإعداد موقف، وسوف نطرحه على أصحاب الاهتمام بالجامعة، ونتوافق على مايقوم به من أفعال".

وشدد "الأمين العام للجامعة العربية"، أن الهدف هو أن تحاط الدول العربية والجامعة العربية بكل التطورات وألا تترك الأمر في يد قوى غير عربية فقط تعمل وتفعل والعرب ينظرون.