عالم أزهري يكشف عن طريقة للحج بـ«القلب» دون البدن..فيديو

قال الدكتور محمد محمود أبو هاشم، نائب رئيس جامعة الأزهر الشريف، إنه بإمكان المُسلم الذي لم يستطع السفر للحج ببدنه، أن يحج بقلبه، ويُشارك الحجيج في الثواب وأداء الطاعة.

وأوضح « أبو هاشم» خلال خطبة الجمعة اليوم، وعنوانها: «الحقوق المتكافئة في خطبة الوداع»، أنه يمكن مُشاركة الحجيج الذين توجهوا إلى عرفات والبيت الحرام، استجابة لدعوة أبيهم إبراهيم -عليه السلام-، في العشر الأول من ذي الحجة، مشيرًا إلى أنه يمكن للمُسلم أن يحج بقلبه ما لم يستطع ببدنه.

وأضاف أن الحج بالقلب يتحقق، بأن يعيش المُسلم -غير المستطيع- مع الحجيج بقلبه، وأن يعمل بعملهم في هذه الأيام التي فضلها الله جل وعلا على سائر أيام السنة، منوهًا بأن الله عز وجل قد فضل بعض الأيام والشهور والليالي والأشخاص على بعض.

وتابع: فأفضل الأيام هو يوم عرفة، وأفضل اليالي هي ليلة القدر وأفضل الشهور رمضان، وأفضل عشرة أيام هي العشر الأول من ذي الحجة، وأفضل الخلق هو النبي محمد -صلى الله عليه وسلم.

حضر اللواء خالد سعيد مُحافظ الشرقية، الدكتور خالد عبد الباري، رئيس جامعة الزقازيق، واللواء رضا طبلية، مدير أمن الشرقية، والشيخ صبري عبادة، مستشار وزير الأوقاف، ولفيف من القيادات الشعبية والتنفيذية بالمحافظة، صلاة الجمعة اليوم، بمسجد «الفتح»، بمدينة الزقازيق، محافظة الشرقية.

أضف تعليق