فى حادث فريد من نوعه، اعترف رجل أمريكى، يدعى "إيرل فالنتين"، بقتل زوجته السابقة وابنه البالغ من العمر 15 عاما، عبر بث حى على موقع "فيس بوك".

وأوضحت صحيفة "ديلى ستار" البريطانية أن "فالنتين" اقتحم منزل زوجته السابقة فى ولاية "نورث كارولينا" ثم قام بإطلاق النار عليها وعلى ابنه عندما حاول مساعدتها، وفر من المنزل بعد ذلك، مضيفة أن نجله قد لقى مصرعه، لكن زوجته السابقة نجت من محاولة القتل ومازالت حالتها حرجة إذ أنها تلقت رصاصة فى الصدر.

وقال "فالنتين" خلال الفيديو، الذى التقطه داخل سيارته بعد مغادرة مسرح الجريمة، إنه "يحب زوجته السابقة كثيرا، لكنها تستحق ما حدث لها، لقد كذبت على وجرحتنى وطالبت بإصدار مذكرات عدم تعرض فى حقى"، وأستطرد: "أنا أعلم أن الكثيرين سيخيب ظنهم بى، لكنى فعلت ما يجب فعله".

وقال قائد شرطة ولاية "نورث كارولينا" إن طفلا صغيرا هو الذى اتصل بالشرطة وأخبرهم أن والده أطلق النار عليه وعلى والدته.

وبدأت قوات الشرطة فى البحث عن "فالنتين" عقب انتشار الفيديو الذى اعترف فيه بالجريمة، وعثرت عليه ميتا فى غرفة الفندق، وأوضحت التحقيقات أنه أطلق النار على نفسه.