قالت لجنة الفتوى التابعة لمجمع البحوث الإسلامية‘ إنه يُستحب لمن أراد أن يضحي ألا يقُص شعره ولا يُقلم أظفاره، مشيرة إلى أن هذا لا يسري على الجماع لأنه لم يرد به نص.

وأوضحت «البحوث الإسلامية» في إجابتها عن سؤال: « هل على المضحي ألا يجامع زوجته حتى يضحى كقص الشعر؟»، أنه يُستحب لمن أراد أن يضحي ألا يأخذ من شعره ولا من أظفاره شيئًا، مستشهدة بقول رسول الله - صلى الله عليه وسلم-: «مَن كان لهُ ذِبْحٌ يذْبَحُهُ، فإذا أهلَّ هِلالُ ذي الحِجّة فَلا يأخُذَنَّ من شَعرهِ ولا مِن أظفارِه شيئًا حتى يُضَحيَ» سنن أبي داود (4/ 418).

وأضافت أن الحث على إمساك المُضحي عن قص شعره وأظفاره حتى يُضحي، لا يسري على الجماع لأنه لم يرد به النص .