مربع المسجلين بالدويقة: مساكننا الجديدة البلطجية استولوا عليها.. «عايشين مدفونين بالحيا».. فيديو وصور

مأساة يعيشها ساكنو "مربع المسجلين" بمنطقة الدويقة، حيث يقطنون بمساكن متصدعة الجدران، عرضة للسقوط بأى لحظة فوق قاطنيها، وفرت لهم الحكومة مساكن جديدة بمساكن النهضة، ولكن فوجئوا باستيلاء جماعة من البلطجية عليها.

رصدت عدسة "صدى البلد" معاناة أهالى "مربع المسجلين "بمنطقة الدويقة، واستيلاء بلطجية على مساكنهم الجديدة بمنطقة النهضة، ومساكن سوزان، وقيامهم بعمل شكوى لرئاسة الحى، للمطالبة بعودة منازلهم لكن دون جدوى، وتركهم حتى الآن بمنازلهم الآيلة للسقوط يذوقون مرارة الأسى والحسرة.

فى البداية، قالت آمنة محمد، إحدى ساكنى المنطقة، إنها تقطن بمنطقة مربع المسجلين بالدويقة منذ 30 عاما، ذاقت فيها جميع أشكال الذل والمرارة، مضيفة: "إحنا عايشين عيشة الكلاب ومدفونين بالحيا، والمسئولين متعرفش حاجة عننا".

وأشارت "آمنة" إلى أن "الحكومة قامت بحصر أعداد المنطقة تمهيدا لنقلنا لمساكن النهضة، مساكن سوزان، إلا أننا فوجئنا باستيلاء جماعة من البلطجية على مساكنا الجديدة، بحجة أن بيوتهم على وشك الانهيار، اتضح بعد ذلك أن كلامهم عارى تماما عن الصحة وأنهم قاموا بتزوير أوراقهم للاستيلاء على مساكننا الجديدة".

فيما قال عاطف محمد محمد، أحد ساكنى المنطقة، إن "المنازل آيلة للسقوط منذ سنوات عديدة، ونحن من حين لآخر نطالب بترميمها ولكن دون جدوى"، مضيفا: "البيوت هنا هتقع على صحابها"، مشيرا إلى أن "الحكومة كانت ستنقلنا لمساكن جديدة بالنهضة ومساكن سوزان، لكن البلطجية استولوا عليها"، مطالبا الحكومة بتوفير مساكن جديدة لقاطنى المنطقة، حيث ضاقوا ذرعا بهذه المعيشة الضنك.

وأكدت "أم عبير"، إحدى ساكنى المنطقة، أنها تعيش بهذه المنطقة منذ عام 1982، وقالت: "حالتنا كرب، وعايشين مع القطط والكلاب، معندناش معاشات ولا ولادنا بيشتغلوا"، وأضافت: "البلطجية استولوا على مساكننا التى قامت الحكومة بتخصيصها لنا"، مطالبة المسئولين بطرد البلطجية من مساكنهم، أو توفير مساكن بديلة أخرى لهم.

يقدم موقع "صدى البلد" خدمة جديدة لتلقى شكاوى المواطنين ونشرها، وذلك من أجل توصيل صوت المواطنين للمسئولين بالوزارات والأجهزة الحكومية المختلفة، بما يضمن سرعة البت فى المشاكل.

كل ما عليك هو الاتصال بالخط الساخن على 5731 من أى محمول، أو أى من خط أرضى على 09000791.

أضف تعليق