قالت الرئيسة الكورية الجنوبية بارك كون هيه، التي تقوم بزيارة رسمية إلى لاوس، إن التجربة النووية الكورية الشمالية الخامسة أظهرت التهور الجنوني لنظام الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون بتطوير الترسانة النووية.

جاء ذلك خلال اجتماع طاريء ترأسته اليوم مع المستشارين المرافقين لها في لاوس، حسبما أفادت وكالة أنباء (يونهاب) الكورية الجنوبية اليوم الجمعة.

وأوضحت بارك أن نظام كيم جونغ أون سيواجه أشد العقوبات عليه وستتعمق عزلته من خلال إجراء التجارب النووية، مشيرة إلى أن أعماله الاستفزازية ستسرع في انهياره الذاتي.

وأضافت أن الحكومة الكورية الجنوبية ستبحث عن سبل فرض عقوبات أشد على جارتها الشمالية على مستوى مجلس الأمن الدولي التابع للأمم المتحدة والمستوى الثنائي بالتعاون مع المجتمع الدولي، وستشدد الضغوط عليها باستخدام جميع الوسائل من أجل حملها على التخلي عن البرامج النووية والصاروخية.

ومن ناحية أخرى، قررت الرئيسة بارك قطع زيارتها في لاوس باستثناء محادثات قمة مع نظيرها من لاوس من أجل العودة المبكرة إلى بلادها.