لقيت معلمة جزائرية دعما وتعاطفا كبيرين في أوساط مواقع التواصل الاجتماعي، عقب قرار وزيرة التربية بفتح تحقيق لبثها فيديو مباشر من قسم دراسي برفقة تلاميذها.
وذكرت تقارير إعلامية المعلمة “صباح بودراس”، شهدت حملة تعاطف واسعة من الجزائريين بعد قرار وزيرة التربية نورية بن غبريت فتح تحقيق عقب التداول الواسع للفيديو الذي سجلت المعلمة رفقة تلاميذها حثتهم فيه على “حسن الأخلاق وتعلم اللغة العربية”.
ووفقا لموقع ” ألجيريا برس” فإن تصريحات الوزيرة مواقع التواصل الاجتماعي، لقيت تنديدا كبيرا من الجزائريين من على موقعي فيس بوك وتويتر.
وصرح الموقع أن المتعاطفين استندوا في دعمهم للمدرسة إلى الرسالة الراقية التي بعثت بها بودراس ليس “فقط لتلاميذ قسمها بل لكل تلاميذ الجزائر، على ضرورة التحلي بالأخلاق الحسنة وتعلم اللغة العربية”.