قالت القنصلية المصرية في جدة، إنها نجحت بالتنسيق مع السلطات السعودية فى تسفير موقوفين مصريين بمركز توقيف الشميسي، على خلفية أزمة الغرامات الأخيرة إلى أرض الوطن، على أن تغادر آخر مجموعة بعد غد السبت، وتضم 196 موقوفاً.
وكانت السلطات السعودية بدأت في فرض غرامات تبلغ عشرة آلاف ريـال على الموقوفين من جميع الجنسيات في مراكز التوقيف؛ بسبب بلاغ الهروب من قبل الكفيل، حيث تقضي الإجراءات الجديدة بإبقاء الموقوف في مركز التوقيف حتى يقوم بدفع الغرامة، وعندها يتم إصدار خروج نهائي له تمهيداً لإصدار بيان سفر ليتم تسفيره إلى بلاده.
وذكر بيان للقنصلية، مساء الأربعاء، تأكيد القنصلية على ضرورة التزام أبناء الجالية بأنظمة الإقامة والعمل بالمملكة العربية السعودية وعدم مخالفتها تجنباً للعواقب القانونية المترتبة على ذلك.
وأعربت القنصلية المصرية، عن شكرها للسلطات السعودية وإدارة مركز ترحيل الشميسي، على حسن التعاون والتنسيق الدائم معها.