أشارت صحيفة "ماركا" الأسبانية أن ميسي عاد من الأرجنتين الى برشلونة "مسرعًا نظرًا لقوة الاصابة التي تعّرض لها واختار العلاج الطبيعي الا ان الأطباء في كتالونيا بدأوا يلاحظون عدم وجود اي تحسّن ما سيضطرهم لإجراء عملية عاجلًا ام آجلًا للنجم الأرجنتيني وسيقع النادي مجددًا في ازمة غياب ميسي في منطلق الموسم.

وذكّرت "ماركا" ان الاصابة في العانة سبق وان وقع ضحيتها كل من جيرارد بيكي وسيرخيو بوسكيتس وخضعا لعملية جراحية للتخلص منها، الا أن النادي ينتظر حتى استنفاذ كافة الاحتمالات الطبيعية قبل اللجوء الى الاحتمال الذي سيُبعد ميسي لأكثر من شهر عن الملاعب.

وكان البرغوث قد تعرّض لضربة قوية في المباراة الأخيرة التي خاضها برشلونة في الدوري الأسباني أمام اتليتيك بيلباو وسافر بعدها الى الأرجنتين ليشارك مع منتخب بلاده في تصفيات كأس العالم ولعب مباراة كاملة الا ان ألمه لم يمكنه من خوض المباراة الثانية فعاد الى برشلونة لتلقي العلاج.

وتزامنًا مع ذلك أعلن النادي عبر حسابه على موقع تويتر ان ميسي شارك اليوم في الجزء الأول من التمارين وأكمل الباقي منفردًا يقوم بتمرينات خاصة، وهو الأمر الذي قام به يوم امس على أن يُحدد موعد عودته الى الملاعب وفق تحسّن الاصابة.