استقبل الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز مساء اليوم الخميس بالقصر الرئاسي في نواكشوط وفدا برلمانيا فرنسيا برئاسة النائب غي تيسيي رئيس بعثة الإطلاع حول التعاون المغاربي الأوروبي ، وعضوية النائب والوزير الفرنسي السابق جان غالفاني.

وقال النائب الفرنسي كي تيسيي رئيس البعثة إنه وزملاءه بحثوا مع الرئيس الموريتاني مواضيع مهمة يتعلق الموضوع الأول بالأمن وعدم الإستقرار في ليبيا وما قد ينجر عنه من مخاطر لزعزعة أمن المنطقة برمتها ، والموضوع الثاني تناول التعاون الثنائي بين موريتانيا وفرنسا ، وقد أشاد الرئيس الموريتاني بالعلاقات الممتازة بين بلاده وفرنسا ، وتم أيضا استعراض التعاون بين موريتانيا وأوروبا.

وأضاف " بوسعي أن أقول أن هناك تقدما ملحوظا تم احرازه في ضوء احتياجات هذا البلد والإمكانيات التي بوسع أوروبا تقديمها ، وسنعمل في هذا السياق على المضي قدما لتطوير التعاون بين الجانبين لأن موريتانيا وجوارها الإقليمي بحاجة الى مساعدة جوهرية ليس لضمان أمنها فحسب وإنما لتعزيز جهود التنمية الجارية فيها".