طالبت نحو 40 نقابة عمالية وجماعة بيئية وشبكة حقوق إنسان أوروبية، المفوضية الأوروبية بوقف دعمها لمؤتمر خاص بالمياه تنظمه شركة إسرائيلية، من المقرر عقده أواخر الشهر الجاري في إيطاليا ، وذلك بسبب انتهاك مؤسسات من المشاركة في المؤتمر للقانون الدولي بقطع مصادر المياه عن الفلسطينيين.

وقالت المؤسسات النقابات والمؤسسات المطالبة ، في خطاب إلى رئيس المفوضية الأوروبية جان كلود يونكر والمفوض الخاص بالشئون البحرية والثروة السمكية كارمينو فيلا ، إنها قلقة بشأن رعاية المفوضية لفعالية تتضمن مشاركة شركات تورطت وسهلت انتهاكات للقانون الدولي ، حسب ما نقلت صحيفة "جيوزاليم بوست" الإسرائيلية، اليوم الخميس.

ووفقا للصحيفة ، فإنه من المقرر أن تستضيف مدينة فينيسيا الإيطالية مؤتمر ومعرض "واتيك إيطاليا 2016" الخاص بتكنولوجيا المياه والتحكم في البيئة ، خلال الفترة من 21 وحتى 23 سبتمبر الجاري ، وتنظم المؤتمر مجموعة "كينيس إكسبيشنز" الإسرائيلية.

ووقع على الخطاب المناهض للرعاية الأوروبية للمؤتمر منظمات من عدة دول أوروبية هي النمسا وبلجيكا وفرنسا وألمانيا وأيرلندا وإيطاليا ولكسمبورج وهولندا والنرويج والبرتغال واستكتلندا وسلوفينيا ، وانضمت إلى الموقعين منظمتان من جنوب أفريقيا وإندونيسيا.

وقال الخطاب " كما هو موثق من جانب منظمات دولية؛ وكالات الأمم المتحدة ومؤسسات الاتحاد الأوروبي نفسها، فإن إسرائيل تمارس رقابة صارمة على موارد المياه الفلسطينية وتمنع وصولها للشعب الفلسطيني ، وهو ما أدى إلى تفاوتات صارخة في الوصول إلى موارد المياه بين الإسرائيليين ، بما فيهم المستوطنون والفلسطينيون ، مشيرا إلى تقرير للبرلمان الأوروبي في شهر يناير الماضي من هذا العام ، كان قد توصل إلى تلك النتائج.

وأضاف " إن رعاية المفوضية الأوروبية لمؤتمر وافيك تأتي في وقت تقطع فيه إسرائيل المياه عن المجتمعات الفلسطينية ، تاركة عشرات الآلاف دون قدرة على الوصول للمياه خلال أكثر أوقات العام حرارة.

وأشارت "جيروزاليم بوست" إلى أن الخطاب ، الذي كتبته حملة مناهضة لشركة المياه الإسرائيلية "ميركوت" في إيطاليا نيابة عن الجماعات الأخرى ، يأتي بعدما اتصلت 14 منظمة زراعية وبيئية فلسطينية بشبكة "كولديريتي" الزراعية الإيطالية ، داعية نظراءها الإيطاليين إلى سحب رعايتهم للمؤتمر ، حسب ما أعلن المتحدث باسم حملة "لا لميركوت" في إيطاليا.