ذكرت صحيفة هندستان تايمز أن الحكومة الفيدرالية الهندية قامت بتعزيز الإجراءات الأمنية في إقليم كشمير المتنازع عليه مع باكستان، وذلك قبيل حلول عيد الأضحى.

وأضافت الصحيفة أن الحكومة ترفض التفاوض مع الانفصاليين المسلمين الذين يطالبون بإقامة حكم ذاتي في الإقليم، وزعمت أنها لن تتفاوض مع التيارات التي تسعى من خلال العنف، إلى تقويض حكومة الإقليم المنتخبة، وتشير الصحيفة إلى أن الحكومة الهندية زعمت أن سيطرة التوجهات الإسلامية على قادة الانفصاليين في كشمير يبرر عدم التفاوض معهم ، خاصة أن هؤلاء القادة يسعون إلى إقامة دولة دينية في كشمير، ذات الأغلبية المسلمة التي ترفض الهند منح سكانها حق تقرير المصير.

وأكد أحد كبار المسئولين في الحكومة الهندية أن الموقف الأمني في كشمير يشهد المزيد من التحسن حاليا، بعد سقوط 75 قتيلا في اشتباكات بين قوات الأمن الهندية والانفصاليين في أعقاب مقتل القائد الهندي برهان واني في الثامن من يوليو الماضي.