عقد الرئيس الفرنسي فرانسوا أولاند اليوم الخميس، اجتماعا لمجلس للدفاع والأمن تناول تتطور التهديد الإرهابي واتخاذ الإجراءات المناسبة لمواجهته، حسبما ذكرت الرئاسة الفرنسية “الإليزيه”.
كما تناول اجتماع مجلس الدفاع تتطور الأزمة الانتخابية في الجابون وتداعياتها، وفق بيان الرئاسة.
وكان الرئيس الفرنسي قد أكد في خطابه اليوم تحت عنوان “الديمقراطية في مواجهة الإرهاب” أن الحرب على الإرهاب ستكون طويلة وأن بلاده ملتزمة بمواجهته في الداخل والخارج لا سيما في مالي وسوريا والعراق.
وشدد أولاند على أن الخيار الوحيد في مواجهة الإرهاب داخل فرنسا هو دولة القانون، وليس دولة الاستثناء من القانون.
وحول الأزمة في الجابون المتعلقة بنتائج الانتخابات الرئاسية، تعتبر فرنسا أن إجراء عملية فرز شفافة ومحايدة للأصوات شرطا للخروج من الأزمة وتدعو مختلف الأطراف إلى اللجوء إلى الوسائل المكفولة في الدستور والقانون كما فعلت الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي والاتحاد الإفريقي والولايات المتحدة.