علم "صدى البلد" من مصادر مطلعة أن شركة أورنج مصر بدأت التصعيد رسميا بشان موقفها من رخص الجيل الرابع .

وأشارت المصادر إلى أن أورنج مصر أرسلت خطابا رسميا الى رئيس الوزراء ونسخة منه إلى وزارتى الاتصالات والاستثمار والسفارة الفرنسية ذكرت فيه ان الاطار التنظيمى المطروح فى رخصة الجيل الرابع يضر بقطاع الاستثمار بمصر ويضر بالمواطن المصرى لان خدمات الجيل الرابع يستفيد منها قرابة 4 بالمائة فقط من المواطنين فى حين ان تطبيق الجيل الرابع بملابساته الحالية سوف يؤثر على خدمات الجيل الثانى والثالث التى يستخدمها أغلب المواطنين.

وتضمن الخطاب أن ملابسات رخص الجيل الرابع الحالية سوف تؤثر على الاستثمار لان المستثمرين عينهم على الشركات العالمية العاملة بمصر ومنها أورنج، والرخصة الحالية تشير الى ان الدولة تقف مع الكيانات الوطنية دون النظر الى مصلحة جميع الشركات الاخرى المستثمرة بمصر.