أكد الدكتور عبدالله النجار، عضو مجمع البحوث الإسلامية، أنه من المهم تجديد الخطاب الديني مع مراعاة متطلبات العصر وإعلاء القيم الحضارية والإنسانية، موضحا أن كثير من العلماء ورجال الدين للأسف هم وراء انتشار الأفكار المتطرفة كونهم غير مؤهلين للخطابة.
وقال في حواره ببرنامج “الحياة اليوم” المذاع على شاشة “الحياة”، اليوم الخميس، إن البعد عن النزاهة والموضعية أصابت الخطاب الديني بالارتباك والتخبط، مشددا على أن فكر الإسلام السياسي والجماعات التى تستغله لتحقيق مصالحها أكبر خطر يهدد الإسلام.
وأكد أن الأزهر منارة الإسلام السمح الوسطى.