أعلنت لجنة التحقيق الرسمية فى حادثة سقوط الطائرة الروسية بوسط سيناء 31 أكتوبر الماضى بعد إقلاعها من مطار شرم الشيخ انتهاء عمليات اصطفاف أجزاء الطائرة والتوصل إلى منطقة محددة هى الأكثر احتمالية لتكون بداية تفكك جسم الطائرة.

جاء ذلك فى البيان الإعلامى رقم 3 الذي أصدرته اللجنة مساء الخميس وذكر البيان: " انتهت الخميس أعمال اصطفاف أجزاء الطائرة الروسية التى سقطت فوق شبه جزيرة سيناء أكتوبر الماضى وتم عقد اجتماع بمقر الإدارة المركزية لتحليل الحوادث بوزارة الطيران المدنى يضم أعضاء لجنة التحقيق فى الحادث والممثلين المعتمدين للدول المشاركة فى التحقيق ومستشاريهم وذلك لوضع تقرير مبدئي بشأن ما تم التوصل اليه من نتائج حيث خلصت اللجنة إلى وجود منطقة محددة هى الأكثر احتمالية لتكون بداية حدوث التفكك بجسم الطائرة.

وأضاف البيان: تم التنسيق مع الخبراء المختصين من كل من مركز بحوث وتطوير الفلزات التابع لوزارة البحث العلمى وكلية الهندسة جامعة القاهرة لإجراء الدراسات المعملية الدقيقة والمتخصصة لبعض الأجزاء من الحطام والتى تم تحديدها نتيجة لعملية الاصطفاف مما سيساعد فى التوصل إلى أكثر الأسباب احتمالًا لتفكك تلك الأجزاء وسيتم استصدار الأوامر من النيابة العامة لنقل تلك الأجزاء إلى مراكز الأبحاث لإجراء الاختبارات عليها".