نجح مجلس النواب برئاسة د. على عبد العال، فى القيام بدوره الدبلوماسى، على المستوى البرلمانى،خلال دور الإنعقاد الأول، الذى تمثل فى زيارات على مستوى رفيع من جانب رؤساء دول العالم،والحكومات وسفراء الدول المختلفة، بالإضافة إلى مشاركة رئيس المجلس فى العديد من المحافل الدولية البرلمانية، وإعادة عضوية مصر بالاتحاد البرلمانى الدولى، والإفريقيى، بعد أن تم تعليق عضويتهم منذ ثورة 30 يونيو.

وشهد المجلس طوال دور الإنعقاد الأول، نشاطا غير مسبوق فى مجال الدبلوماسية البرلمانية، على صعيد الوفود البرلمانية الزائرة، والمرسلة فضلا عن الزيارات التاريخية لرؤساء وملوك الدول وفى مقدمتها زيارة العاهل السعودى خادم الحرمين الشريفين للبرلمان المصرى، وزيارة رئيس جمهورية الصين الشعبية، وزيارة الرئيس الفرنسى، ورئيس دولة العراق، بالإضافة إلى رؤساء دول أخرى ورؤساء البرلمان ورؤساء الحكومات.

وبلغ عدد زيارات رؤساء الدول التى زارت المجلس 6 زيارات، و5 لرؤساء ووزراء الحكومات،و30 زيارة لوفود برلمانية متنوعه، بالإضافة إلى 31 زيارة من سفراء الدول المختلفة، وبلغ عدد الزيارات التى قام بها المجلس، برئاسة رئيس المجلس 9 بينما، بينما بلغت زيارات الوفود البرلمانية برئاسة أحد الوكلين، 6 وبلغ عدد زيارات الوفود البرلمانية المصرية للخارج 7.

وكان الرئيس الصينى، شى جين، أول من زار مجلس النواب فى فى الحادى والعشرين من يناير 2016، وأعقبه رئيس جمهورية العراق، فؤاد المعصوم، فى الثامن من شهر مارس، ورئيس دولة مقدونيا، جورجى إيفانوف، فى الثالث عشر من مارس، ورئيس دولة توجو، فورى جناسينجبى، فى الحادى عشر من إبريل، ورئيس دولة فرنسا فرانسوا هولاند فى الثامن عشر من إبريل، ومن ثم العاهل السعودى الملك سلمان بن عبد العزيز.

وعلى مستوى الوزراء ورؤساء الحكومات كان رئيس وزراء دولة الكونغو الديمقراطية، أول من زار البرلمان، فى الثانى من فبراير، وأعقبه وزير خاجية السودان، ومساعد الرئيس السودانى، د. مصطفى عثمان، فى الثانى والعشرين من فبراير، وزيارة وزير الشئون الإقتصادية الألمانى، جوزيف بيشيرز فى الثانى عشر من إبريل، وزيارة وزير الشئون البرلمانية الفرنسى جون مارى لوجان فى الثامن من مايو، فيما كان نصيب الأسد للسفراء الذين تجاوز عددهم 31 سفيرا من مختلف دول العالم.

وبشأن زيارات الوفود البرلمانية للبرلمان المصرى، كان نائب رئيس مجلس الأمة الكويتى، مبارك نبيه الخرينج، أول من زار مجلس النواب، فى الحادى عشر من يناير، وأعقبه، زيارة رئيس البرلمان العربى، أحمد الجروان، والنائب الأول له فى الثانى عشر من يناير، وزيارة نائبين من برلمان العراق، فى الثالث عشر من يناير، وزيارة وفد مجلس العموم البرطانى برئاسة مجلس حزب المحافظين مبعوث رئيس الوزراء فى السادس عشر من يناير، وزيارة رئيس البرلمان الدولى، صابر شوردى ورئيس البرلمان العربى، أحمد الجروان، فى التاسع عشر من يناير.

كما تضمنت القائمة، زيارة رئيس مجلس الدوما الروسى فى السادس والعشرين من يناير، وزيارة رئيس لجنة العلاقات الخارجية بالبرلمان الأوروبى، ورئيسه المجلس الوطنى للاتحاد الإماراتى، ورئيس برلمان عموم أفريقيا، ورئيس مجلس الأمة الكويتىـ ووفد الاتحاد البرلمانى الدولى، ورئيس الكتلة المسيحية الديمقراطى والمسيحى الإجتماعى الألمانى، وزيارة رئيس مجلس النواب الأمريكى، ورئيس مجلس النواب اللبنانى، ورئيس الاتحاد البرلمانى العربى، وزيارة وزير الشئون الإقتصادية الألمانى، ونائب رئيس البرلمان الألمانى، ووفد منظمة التعاون الإقتصادى والتنمية لمناقشة التحديات التى تواجه المرأة فى عملية التمكين داخل البرلمان، والوفد الإعلامى الأفريقيى من رؤساء اتحادات الإذاعة والتليفزيون وكبار الإعلاميين ورؤساء كبريات الصحف الإفريقية، ووفد جمعية الصداقة الفرنسية، زيارة عضو لجنة الشخصيات البارزة التابعة للآليه الأفريقية لمراجعة النظراء، أمين عام مجلس الأعيان الأردنى، والأمين العام للبرلمان العربى السفير فهمى فايد، وزيارة رئيس لجنة الشئون الخارجية والدفاع بالبرلمان اليابانى، وكاترين ويلسى القائمة بأعمال المستشار السياسى للسفارة الأمريكية، وعقيلة صالح، رئيس مجلس النواب الليبيى.

فى السياق ذاته تضمنت القائمة، زيارة وفد برلمانى يمثل مجلس العموم واللورادت البريطانين، وقام رئيس المجلس بتدشين أولى اجتماعات جمعية الصداقة البرلمانية بين مصر وبريطانيا، زيارة وفد البرلمان الأففريقيى برئاسة أمين عام البرلمان، وزيادة وفد من 87 شابا من المصريين المقيمين فى فرنسا برفقة وزيرة الدولة للهجرة والمصريين فى الخارج، ورئيس البرلمان الأفريقي.

وعلى جانب دور مصر فى الخارج شارك د. على عبد العال فى 9 محافل برلمانية، وبدأها بترؤسه للوفد المصرى للاتحاد البرلمانى الدولى بجنيف فى الفترة من 14-17 فبراير ، وأعقبها بزيارة الوفد البرلمانى للجمعية البرلمانية للبحر المتوسط فى الفترة من 18 ل19 فبراير، ومشاركة الوفد البرلماني لحضور مؤتمر وؤساء مجالس البرلمانات العربية، بجامعة الدولة العربية، بفبراير، و حضور إجتماعات الجمعية 134 للاتحاد البرلمانى الدولى، واستئناف عضوية مصر بالاتحاد من الفترة 20-23 مارس، ومشاركة عبد العال مؤتمر ال23 للاتحاد البرلمانى الدولى، فى 10-11 إبريل ، ومشاركة الوفد البرلمانى اجتماعات الدورة البرلمانية، للبرلمان الإفريقيى واستئناف مصر عضويتها بالتحاد الإفريقيى من 3-13 مايو.

كما ترأس عبد العال وفدا برلمانيا رفيع المستوى، فى أعمال الدورة الثانية عشرة للجمعية البرلمانية للاتحاد من أجل المتوسط والقمة الثالثة لرؤساء البرلمانات بطنجة بالمغرب، وزيارة وفد برلمانى لموسكو بناء على الدوة الموجهة له رئيس مجلس الدوما، فيما شارك السفير محمد العربى، ممثلا عن عبد العال، اجتماع مكتب الجمعية البرلمانية للاتحاد من أجل المتوسط بروما.

وبشأن الوفود البرلمانية برئاسة أحد وكيلى المجلس بلغت 6 مشاركات، تمثلت فى مشاركة الوفد البرلمانى رفيع المستوى برئاسة وكيل المجلس السيد الشريف فى المؤتمر الحادى عشر لاتحاد مجالس الدول الأعضاء فى منظمة التعاون الإسلامى، الذى عقد فى العاصمة العراقية بغداد، ومشاركة وفد برئاسة سليمان وهدان لحضور اجتماعات الدورة الـ18 للجنة التنفيذية للاتحاد البرلمانى العربى فى العاصمة الأردن عمان، والمشاركة فى المنتدى البرلمانى للعدالة الاجتماعية، والمؤتمر الإسلامى فى دولة الشيشان.

بينما شاركت وفود برلمانية برئاسة سليمان وهدان فى مؤتمر الاتحاد العربى الأفريقى بدولة ساحل العاج، التى حصلت مصر خلالها على منصب نائب رئيس المؤتمر الأفريقى وعضو لجنة المتابعة لمدة عامين، إضافة إلى مشاركته فى مؤتمر المعارضة الإيرانية فى باريس.

وعلى مستوى مشاركة الوفد النيابية كانت بواقع 7 مشاركات، فى فعاليات دولية متنوعة، مابين مشاركة وفد برلمانى فى السيمنار البرلمانى الأقليمى عن التزام البرلمانات الوطنية بتطبيق قرار مجلس الأمن رقم 1540 فى أبيدجان بـ"كوت دفوار"، ومشاركة وفد برلمانى من الشباب لحضور فعاليات مؤتمر الاتحاد البرلمانى الدولى لشباب البرلمانيين المنعقد فى لوساكا بدولة زامبيا، ومشاركة النائبات المصريات فى اجتماع النساء البرلمانيات بالاتحاد البرلمانى الدولى.

كما زار وفد برلمانى مصرى، مقر البرلمان الأوربى فى ستراسبورج بفرنسا، وشارك وفد برلمانى رفيع المستوى فى أعمال المائدة المستديرة حول المياه بجنيف، وشارك وفد آخر فى أعمال الدورة السنوية للمؤتمر البرلمانى حول منظمة التجارة العالمية بجنيف أيضًا، وكذلك مشاركة وفد برلمانى مصرى فى المؤتمر الإقليمى حول دور مجلس النواب فى مكافحة العنف القائم على النوع الاجتماعى فى الدول المغاربية، بتونس.