نفى سائق قطار العياط المنكوب وعامل التحويلة اللذان أمرت النيابة بحبسهما بتهمة القتل والإصابة الخطأ، تسببهما في الحادث، حيث تنصل كل منهما من المسئولية، مؤكدين أن كلا منهما قام بمهمته المحددة له.

وقال سائق القطار في التحقيقات التي أجراها حسام نصار، مدير نيابة حوادث جنوب الجيزة، ومحمد نصر، مدير النياية الكلية، إنه أثناء سيره على خط السكة الحديد بمدينة العياط بعد مروره بمزلقان البليدة فوجئ بتحويلة خاطئة ودخوله في السكة الفرعية، كما فوجئ بحاجز خرساني اصطدم به، وهو ما أدى لخروج الجرار والعربتين عن القضبان، وانقلابهم، كما نفى تخطيه السرعة المحددة.

وعلى الجانب الآخر قال عامل التحويلة إنه لا يعلم كيف حدثت تلك التحويلة الخاطئة وأنه لم يقم بتنفيذها وأكد التزامه بعمله.

كما أكد عامل المزلقان ومساعد سائق القطار قيامهما بعملهما المنوط بهما أداؤه، وهو ما أكده المتهمان، بأن كلا منهما قام بأداء مهمته دون إخلال بـأي مرحلة منها، منذ الخروج من محطة رمسيس وحتى الوصول لمكان الحادث.

ومن جانبها كلفت النيابة اللجنة المشكلة من أساتذة كلية الهندسة بفحص التحويلة وما إذا كانت إلكترونية أو يتم تحويلها يدويًا.

وكانت نيابة حوادث جنوب الجيزة الكلية باشراف المستشار ياسر التلاوي المحامي العام الاول، أمرت بحبس سائق قطار العياط وعامل التحويلة 4 ايام علي ذمة التحقيقات في الحادث الذي اسفر عن مقتل 5 اشخاص واصابة 28 اخرين.

ووجه المستشار محمد سراج رئيس النيابة الكلية وحسام نصار مدير نيابة الحوادث للمتهمين اتهامات القتل الخطأ والاصابة الخطأ والاتلاف.

واستمع فريق النيابة علي مدار اكثر من 8 ساعات لأقوال السائق ومساعده وعامل التحويلة وعامل المزلقان ، وتم حجزهم لحين ورود تحريات الأجهزة الأمنية وبيان صحة أقوالهم من عدمه ، كما إستمعت النيابة الى أقوال المصابين بالمستشفى والذين أكدوا أنهم فوجئوا باهتزاز شديد بالقطار وانقلاب العربات الأمامية، وأسفرت عن إصابتهم.

وأسفرت معاينة النيابة عن وجود جرار القطار رقم 80 ، مائلا على جانبه الأيسر، وتتبعه عربتان أخريان مائلتان أيضا فيما تم رفع آثار دماء من موقع الحادث بمعرفة خبراء الأدلة الجنائية.

كما أسفرت المناظرة عن إصابة 4 من الضحايا بكدمات شديدة وإصابات وجروح أدت إلى الوفاة كما تبين انفصال رأس الضحية الخامسة عن جسده وعثر عليها بجوار الجسد في مسرح الحادث، وصرحت النيابة بتسليمهم لذويهم ودفنهم دون تشريح.