قال الدكتور عبدالفتاح العواري عميد أصول الدين بالأزهر، إن التعليم له دور في تعزيز السلم في المجتمعات المسلمة، مضيفا أن السلم في القرآن وورد لفظ السلام في ٤٤ آية في حين ان لفظ الحرب في ٦ آيات فقط فالقران يدعوا إلى السلم في الدرجة الأولى.
وأضاف العواري خلال كلمته، في ندوة الشباب الليبي وتحديات المستقبل برابط خريجي الأزهر ، أن دعوةالنبي هي السلام فما كان النبي داعيا للحرب قط او المخاصمة قط بل كان يدعوا الناس للسلام، وهو من قال أن المسلم من سلم المسلمون من لسانه ويده.
وأوضح ، أن السلام هدف الإسلام في الأرض، ومبدأ السلام لا يقوم إلا المساواة في الحقوق، وكفل حرية العقيدة لجميع الناس ،ولكل زي دين دينه لا يجبر على تركه للدخول في غيره.
وأشار، إلى أن تحقيق مبدأ العدل والمساواة، وشدد الرسول على عدم الظلم البر والاحسان من عوامل مع بناء المجتمعات .
وقال إن التعليم له دور في تعزيز السلم في المجتمعات ، ونبذ العنف والتطرف وغلق الباب أمام الفكر المتحجر، ان يقوم منهج الجماعات على النص الشرعي والعقل المتبسط في فهم النصوص الشرعية وادراك مقاصدها وغاياتها.
وتابع: علينا مراعاة اختلاف الآراء وقبول فكر الآخر ومناقشته والمذاهب المختلفة تتجول وتتحاور في أروقة الأزهر دون أن يبغى بعضها على بعض.