قال الدكتور سالم عبد الجليل، وكيل وزارة الأوقاف الأسبق، إن الدعاء الوحيد المأثور عن النبى وهو في الطواف حول الكعبة هو "ربنا آتنا فى الدنيا حسنة وفى الأخرة حسنة وقنا عذاب النار".

وأضاف، عبد الجليل، فى لقائه على فضائية "المحور"، أن للحاج أو المعتمر أن يدعو بما شاء وكيف شاء بعد هذا الجعاء، منوها أنه يستحب أن يدعوا للدنيا والأخرة وليس لأحدهما فقط فيقول الله تعالى "فَإِذَا قَضَيْتُم مَّنَاسِكَكُمْ فَاذْكُرُوا اللَّهَ كَذِكْرِكُمْ آبَاءَكُمْ أَوْ أَشَدَّ ذِكْرًا ۗ فَمِنَ النَّاسِ مَن يَقُولُ رَبَّنَا آتِنَا فِي الدُّنْيَا وَمَا لَهُ فِي الْآخِرَةِ مِنْ خَلَاقٍ".