نددت المرشحة الديمقراطية لانتخابات الرئاسة الأمريكية هيلاري كلينتون، اليوم الخميس، بالتصريحات التي أطلقها منافسها الجمهوري دونالد ترامب والتي كان قد أدلى بها، أمس الأربعاء، خلال المنتدى التليفزيوني الرئاسي حول الأمن القومي، قائلة، إن فوز ترامب بالانتخابات سيكون “هدية” لتنظيم “داعش” الإرهابي.
وقالت هيلاري كلينتون - في مؤتمر صحفي بمطار نيويورك نقلته صحيفة “نيويورك تايمز” الأمريكية على موقعها الإلكتروني - إن المرشح الجمهوري المثير للجدل أشاد “بشكل غريب” بالرئيس الروسي فلاديمير بوتين، وذلك عندما صرح بأنه يفضل سمات القيادة الخاصة ببوتين على تلك التي يمتلكها الرئيس الأمريكي باراك أوباما، مضيفة: “هذا ليس فقط غير وطني وفيه سُباب لشعب بلدنا بالإضافة إلى قائدنا الأعلى، وإنما هو أمر مخيف”.
وردت كلينتون على سؤال حول عدم تقدمها بشكل كبير على مرشح غير مُفضَّل مثل ترامب، قائلة إنها تتوقع دائما سباقا يقترب فيه المنافسون، لكنها تشعر أنها في موضع قوي، وأنها لا تتعامل مع أي شيء كأمر مُسلَّم به.
وحول تعليق بعض الجمهوريين على عدم ابتسامها بشكل كاف خلال المنتدى التلفزيوني، أمس، أوضحت وزيرة الخارجية السابقة أنها “كانت تتحدث عن قضايا خطيرة الليلة الماضية”، وردت على سؤال حول خضوعها لازدواجية في معايير التقييم لكونها امرأة، بقولها: “سأترككم جميعا تتفكرون في ذلك السؤال الأخير، أعتقد أنه ستكون هناك أطروحات لرسائل دكتوراه وكتابات صحفية شهيرة حول ذلك الأمر في السنوات المقبلة”.
وأدانت كلينتون إشارة ترامب إلى الإيجازات الاستخباراتية التي تأتيه بعد إعلان ترشحه رسميا عن الحزب الجمهوري، والتي قال بشأنها، أمس، إنها أظهرت خيبة أمل من جانب المسئولين إزاء إدارة أوباما، واصفة ما قاله بأنه “غير لائق وغير منضبط بالكامل”، كما تعهدت بعدم التعليق على أي من أبعاد الإيجازات الاستخباراتية التي تلقتها.
وأكدت المرشحة الرئاسية تصريحاتها السابقة التي رجحت فيها أن قيادات الجماعات الإرهابية يأملون فوز ترامب في سباق البيت الأبيض، مشيرة إلى تصريح أحد خبراء الحرب على الإرهاب، الذي قال فيه إن فوز ترامب “سيعطي دافعا أكبر للجهاديين”، ووصفت فوز منافسها الجمهوري بأنه سيكون “هدية لداعش”.
وأبدت كلينتون السخرية من منافسها في الانتخابات عن الحزب الليبرتاري جاري جونسون، الذي بدا أنه لا يعرف ما هي حلب، المدينة الأكثر شهرة في الصراع السوري، قائلة لصحفي طلب منها تعليقا حول الأمر: “حسنا، تستطيع النظر في الخريطة وإيجاد حلب”.