أصدرت وزارة التربية والتعليم بيانا عاجلا الآن، ردت خلاله على ما تم تداوله في بعض وسائل الإعلام من أنباء تؤكد صرف مبلغ (58) مليون جنيه لموظفي ديوان الوزارة، كمكافأة لهم بمناسبة عيد الأضحى المبارك.

وأعلنت الوزارة في بيانها أن المبلغ المذكور بالخبر غير دقيق، وتم احتسابه بطريقة غير صحيحة، حيث إنه طبقًا للأعداد الواردة بالخبر فتكون الحسبة كالتالي: (7811موظفا × 750 جنيها = 5858250) ، مشيرةً إلى أن نتيجة هذه الحسبة قد تمت كتابتها بمعرفة الصحفي بأنها 58 مليون جنيه بالخطأ بدلًا من 5 ملايين و800 ألف تقريبًا.

وقالت الوزارة انه بالنسبة للأرقام الواقعية ، فيبلغ العدد التقريبي لموظفي الديوان الذين تم صرف هذه المكافأة لهم هو (6095) موظفا، وأوضحت الوزارة أن هذه المكافأة يتم صرفها دوريًا كل عام بمبلغ (750) جنيهًا بالتساوى بين جميع العاملين، لتساعدهم على غلاء المعيشة، وتضامنًا معهم فى المناسبات الاجتماعية، بالإضافة إلى أنه أمر متعارف عليه بجميع الجهات ، وبالتالي تصبح الحسبة الصحيحة لإجمالي مبلغ المكافآت المصروفة لموظفي التعليم : 6095 موظفا × 750 جنيها = 4 ملايين و571 ألفا و250 جنيها.

وقالت الوزارة في بيانها : ورد بالكتاب الدوري رقم (55) لسنة 2015 الصادر من وزارة المالية، إن صرف المكافآت والحوافز والمزايا مستمر بعد تحويلها إلى مبالغ مقطوعة، اعتبارًا من 1/7/2015 لذات القواعد والشروط المعمول بها فى 30/6/2015.

وأشارت إلى أنه بالنسبة للمعلمين، فهم يتبعون قانون كادر المعلم الذى يوفر مزايا كبيرة لهم شهريًا، لا يتقاضاها سواهم، بالإضافة إلى مزايا أخرى من حصتهم في المجموعات المدرسية، والأنشطة الطلابية.

وأخيرًا أكدت الوزارة في بيانها أن الدكتور الهلالي الشربيني، وزير التربية والتعليم، يمثل السلطة المختصة لموازنة ديوان عام الوزارة وبالتالي يصرف مكافآت لموظفي الديوان، أما فيما يخص المعلمين فإن السلطة المختصة المنوط بها إقرار مثل هذه المكافأة لهم تتمثل في المحافظ، مؤكدًا أن كلا في محافظته في ضوء مدى سماح بنود موازنة مديريات التربية والتعليم بالمحافظات، والتي توفرها وزارة المالية.