أكد وزير خارجية تونس خميس الجهيناوى أن مجلس جامعة الدول العرية قرر تعيين مبعوث خاص للأزمة الليبية تكون مهمته التواصل مع مختلف أطراف الأزمة وتقريب وجهات النظر لإيجاد سبيل للخروج من دائرة الصراع الحالى ويكون دوره تحت إشراف الأمين العام للجامعة العربية أحمد أبو الغيط ، مشيرا إلى بلاده قدمت مبادرة تهدف لمساندة المجلس الرئاسى الليبى والتعجيل بالحل السياسى ، خاصة وأن الفراغ السياسى وعدم تكمن السلطات من فرض سيطرتها يتسبب استغلال الجماعات المسلحة للوضع ونشر التطرف فى المنطقة بما يهدد دول الجوار .

وأكد وزير الخارجية التونسى خلال مؤتمر صحفى عقده فى ختام اعمال اجتماع الدورة الـ146 لوزراء الخارجية العرب أن الوضع السورى عليه إجماع عربى على ضرورة قيام الجامعة بدور اكثر فاعلية بهذا الملف يدعم محاولات الأمم المتحدة لدفع الحل لسياسى فى سوريا ، كما أشار إلى هناك دعوة لأطراف الأزمة اليمنية للرجوع على مائدة التفاوض من جديد وترك السلاح .

من جانبه أوضح الأمين العام للجامعة العرية أحمد أبو الغيط أن الاجتماع التشاورى الذى سبق جلسات الدورة الـ146 للوزراء العرب والتى استمرت لمدة ساعتين ونصف أكد فيه الوزراء على ضرورة عودة دور الجامعة العربية من جديد فى الشأن الليبى والسورى واليمنى بما يعطى الأمانة العامة زخم قوى للتحرك تجاه تلك القضايا ،وكان احد اهم التصورات لذلك هو تعيين مبعوث للجامعة العربية للأزمة الليبية وهو ما يؤكد على عودة الجامعة لتلعب دورها الفعال .

وأوضح أبو الغيط أن الاجتماع التشاورى بحث وضع استراتيجية معارضة لترشيح إسرائيلى لعضوية مجلس الأمن فى انتخابات الجمعية العامة أكتوبر 2018 .

وأكد أن هناك دعم كامل وتأييد لتوجه فلسطين لمجلس الأمن من جديد لطرح مشروع قرار التصدى للاستيطان الإسرائيلى ، وتم التنسيق مع الجانب الفلسطينى لضبط الخطوات اللازمة لإنجاح ذلك .