شكا أحد الأزواج، ويدعى محمد، زوجته بسبب أعمالها المريبة، قائلًا إنها: «كثيرة الكلام في التليفونات المشبوهة وأخاف على بناتي الثلاثة من أن تكون زوجته تفسدهن أو تلحق الضرر بهن»، متسائلا: «هل أطلقها أم أمسكها؟».
ومن ناحيته، عقب الدكتور عصام الروبى، أحد علماء الأزهر الشريف، خلال برنامجه «فتاوى» المذاع على فضائية «الحياة»: ينبغى على الرجل أن يكون راعيا في بيته وأن يقوم بمسئوليته خير وحق قيام، مستطردا: «قومها وعظها وانصحها فإن انتصحت بهذا فاغفر لها، وافتح معها صفحة جديدة، إن لم تنتصح وفلت الحبل منك فارقها».