أدان ‏مجلس وزراء الخارجية العرب التصريحات العدائية والتحريضية ‏التي أدلى بها المرشد الإيراني علي خامنئي ‏والتي تهجم بها على المملكة العربية السعودية ‏وقيادتها.

‏واستنكر المجلس في بيان صدر اليوم "الخميس" في ختام أعمال مجلس جامعة الدول العربية في دورته الـ146 على مستوى وزراء الخارجية برئاسة تونس "بشأن إدانة التصريحات العدائية والمشينة للمرشد الإيراني " ‏بأشد العبارات اللغة الذي صدرت بها ‏تلك التصريحات و‏التي لا تليق بأعلى سلطة في الجمهورية الإسلامية الإيرانية.

‏وأدان المجلس العبارات المسيئة والمشينة التي لا يجب أن تصدر عن زعيم دولة إسلامية ولا تتفق أيضا مع حقيقة ما تقوم به حكومة المملكة العربية السعودية بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود تجاه الإسلام والمسلمين والخدمات الجليلة التي تقدمها للحجاج والمعتمرين عبر التاريخ وتسخيرها ‏لكافة إمكانياتها لتوسعة الحرمين الشريفين وإقامة المشاريع التطويرية العديدة في المشاعر المقدسة لأداء الحجاج مناسكهم ‏بيسر وسهولة وهو أمر يستحق الإشادة والتقدير وليس التجريح والتشكيك.

‏وأكد المجلس من منطق احترام سيادة الدول ‏إن حكومة المملكة العربية السعودية ‏هي الوحيدة المختصة يتنظيم أمور الحج وخدمة ضيوف الرحمن والسهر على راحتهم وأمنهم ليؤدوا شعائرهم بكل يسر وطمأنينة دون أي تدخلات خارجية.

‏ورفض مجلس جامعة الدول العربية على مستوى وزارة الخارجية بشكل مطلق استخدام فرائض الإسلام لإثارة النعرات الطائفية لتحقيق أهداف سياسية خاصة في موسم الحج.

وأكد المجلس أن الاتهامات والادعاءات والحملات المغرضة التي تقوم بها إيران تتنافى تماما مع قيم ومبادئ الإسلام التي تدعو إلى الألفة والمحبة والتآخي ، كما أنها تتعارض مع مبادئ سياسة حسن الجوار ولا تساعد على بناء علاقات بناءة بين الدول الإسلامية.