نظم مركز إعلام قنا ندوة بعنوان" مستقبل الطاقة الشمسية فى مصر"حاضر فيها الدكتور محمود سيد عبدالصادق " مدير مشروع الطاقة الشمسية بجامعة جنوب الوادى" وحضرتها خيرية عبدالخالق مدير مركز إعلام قنا، وبمشاركين عدد كبير من العاملين فى المؤسسات الحكومية.

قال الدكتور محمود سيد عبد الصادق، فى بداية الندوة، إن مصر دولة مثالية فى استخدامات الطاقة الشمسية، إذا ما تم استغلالها بشكل جيد، وذلك لطول فترة إشراق الشمس التى تتمتع بها مقارنة بالكثير من الدول، وموضحًا بأن نسبة الإشراق التى تتمتع بها مصر تجعل تكلفة إنشاء وحدات ومحطات الطاقة الشمسية أقل بكثير من البلاد الأوروبية، كما أن الصحراء الغربية بمصر تكفى لسد احتياجات أوروبا كاملة من الكهرباء لمدة 10 سنوات، وذلك وفقًا لدراسات تم إعدادها قبل ثورة يناير.

وأضاف عبدالصادق، بأن الطاقة الشمسية ليست جديدة على مصر، فقد شهدت مصر إنشاء أول محطة للطاقة الشمسية فى العالم عام 1925 بمنطقة المعادى، إلا أنه تم إهمالها.

و أوضح عبدالصادق، بأن استخدام الطاقة الشمسية فى المنازل سوف يصبح أمرًا ضروريًا خلال الفترة القادمة، وقد بدأت الدولة فى اتخاذ اجراءات إلزامية لساكنى المدن الجديدة بضرورة تركيب سخانات طاقة شمسية للتخفيف من العبء الواقع على الشبكة الموحدة، لافتًا على أن دولة اليونان استغنى مواطنيها حاليًا عن الشبكة القومية للكهرباء، نتيجة استخدامهم للطاقة الشمسية بل وقيامهم ببيع الكهرباء للدولة مقابل 4 يورو للكيلو.

وأشار عبدالصادق، إلى أن جامعة جنوب الوادى تمنح دبلومة فى الطاقة الشمسية لراغبين من خريجى كليات الهندسة والعلوم، بالإضافة لدورة تدريبية للسباكين الراغبين فى العمال بمجال الطاقة الشمسية، فى ظل الإقبال المتزايد على الطاقة النظيفة فى مختلف بلدان العام، و فى مصر فى الفترة الأخيرة، لمواجهة ارتفاع أسعار الكهرباء، كما أن مركز الطاقة الشمسية بالجامعة يقدم استشارات وخدمات مجانية للمواطنين الراغبين فى تركيب الطاقة الشمسية.