قررت الحكومة فى كوريا الشمالية منع المواطنين تماما من إطلاق تعليقات ساخرة عن رئيس الدولة "كيم جونج أون" أو عن نظام حكمه الديكتاتورى، وحتى خلال محادثاتهم اليومية، كما حظرت توجيه انتقادات مباشرة أو غير مباشرة إلى "كيم".

وقالت صحيفة "الإندبندنت" البريطانية إنه "قد تم تحذير جميع المواطنين من انتقاد نظام الحكم خلال اجتماعات موسعة عقدها مسئولون حكوميون مع المواطنين فى جميع أنحاء البلاد"، مضيفة أن "أحد مسئولى الأمن أكد للمواطنين خلال اجتماع أن الهدف من كل تلك الاجتماعات هو أن "تغلقوا أفواهكم"، موضحا أن أى تعليقات على شاكلة "أمريكا هى المسئولة عن العزلة التى تعيشها البلاد" سيتم اعتبارها إهانة للدولة، وستكون العقوبة قاسية.

وتأتى تلك الخطوة فى الوقت الذى يزداد فيه غضب الشعب الكورى الشمالى من الحكومة وقيام الكثيرين بتوجيه انتقادات علنية لـ"كيم جونج أون"، فضلا عن انتشار رسوم جرافيتى تسخر من الحكومة ورئيس الدولة أكثر من مرة خلال الأسابيع الأخيرة.