قالت وكالة أنباء الشرق الأوسط الرسمية إن النائب العام المصري، سافر إلى روما اليوم الخميس لاطلاع نظيره الإيطالي على آخر ما توصلت إليه التحقيقات التي تجريها القاهرة في قضية مقتل الباحث الإيطالي جوليو ريجيني.

واختفى طالب الدراسات العليا الذي كان يجري أبحاثا حول النقابات العمالية المستقلة المصرية يوم 25 يناير، وعثر على جثته وعليها آثار تعذيب على طريق سريع خارج القاهرة في الثالث من فبراير.

وسيكون اجتماع النائب العام المصري مع نظيره الإيطالي الثالث منذ العثور على جثة ريجيني. ولم تذكر وكالة أنباء الشرق الأوسط شيئا عن آخر ما توصلت إليه التحقيقات في مصر.

وقالت مصادر قضائية مصرية إنه لا توجد تطورات مهمة في التحقيقات وإن النائب العام المصري المستشار نبيل أحمد صادق يزور إيطاليا استجابة لدعوة من المدعي العام الإيطالي لبحث أحدث التطورات في التحقيقات.

واشتكت إيطاليا مرارا من عدم تعاون السلطات المصرية في التحقيقات الخاصة بقضية ريجيني (28 عاما). واستدعت سفيرها لدى مصر للتشاور في أبريل الماضي.

وفي يونيو صوت مجلس الشيوخ الإيطالي لصالح وقف تزويد مصر بقطع غيار الطائرات الحربية طراز إف 16 احتجاجا على ما قال أعضاء في المجلس إنه بطء التحقيق المصري.

ووفقا لإحصاءات رسمية مصرية كانت إيطاليا رابع أكبر شريك تجاري لمصر من حيث الواردات والصادرات في 2015. وكان تصويت مجلس الشيوخ الإيطالي أول خطوة تجارية ضد القاهرة بسبب قضية ريجيني.

وقالت جماعات حقوقية إن آثار التعذيب على جثة ريجيني توحي بأن أجهزة أمنية هي التي قتلت الطالب الإيطالي. ونفت أجهزة الأمن والحكومة المصرية بشدة هذه الاتهامات.