عمرو خالد يكشف حكمة المبيت في "منى".. فيديو

أكد الدكتور عمرو خالد، الداعية الإسلامى، أن أداء الحجاج لمناسك الحج به رموز لابد أن تصل للقلب والروح والعقل وتنقل العبد إلى منازل جديدة في الطاعة يستشعرها بروحه وجوارحه وإلا كانت العبادة بشكل سطحي فتصيب الإنسان بنوع من الملل.

وأضاف خالد عبر برنامجه "نفسي أحج" المذاع عبر صفحته الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي"فيس بوك": "يوم 8 ذي الحجة يذهب الحجيج إلى منى كما فعل النبي صلى الله عليه وسلم- أنا لا أفتي- ولكن أذكر ما فعله النبي صلى الله عليه وسلم وإذا لم تذهب شركات السياحة بالحجيج إلى منى وظلوا بمكة يجوز، ولكن المغزى من الذهاب لمنى يوم 8 ذي الحجة هو عبادة الانتظار، أن ينتظر الحجيج يومًا بدون أن يفعلوا شيئًا ليتفكروا فيما ينتظرهم غدًا يوم 9ذي الحجة والوقوف بعرفة وهل سيغفر الله لهم أم ماذا؟".

وتابع:"منى" منطقة صغيرة لا نستطيع إقامة فنادق كبيرة بها ولكنها تكفي للخيام وعلى الحجيج ألا يفعلوا شيئًا فيها سوى الانتظار للقدوم على عرفات صباح يوم التاسع من ذي الحجة فيقول كل حاج في نفسه وهو ينتظر رحمات الله "يارب إنت بكره هتغفرلي يارب ممكن تحرمني بكرة من العتق من النيران"، مضيفًا: "هذا هو المغزى من المبيت في مني يوم 8 ذي الحجة".

أضف تعليق