شهد مستشفى العريش العام تقدم 75 ممرضًا و30 فنيًا من العاملين بالمشفى بطلبات نقل إلى خارج المستشفى لصرف الحافز الذي يحرم العاملين في العريش من أبناء المدينة من صرف الحافز، بينما يصرف للمغتربين العاملين معهم في نفس المستشفى.

وأكد إسلام إسماعيل سلام نقيب التمريض بشمال سيناء أنه لا يجب التفرقة بين مغترب وابن البلد في صرف الحافز لأن مجال عملنا واحد ومعاناتنا واحدة بسبب ظروف المنطقة ، مشيرا إلى أن القرار يفرق بين المغترب وابن البلد مما أدى إلى تفكير الكثير من التمريض والمهن الطبية في تقديم طلبات نقل إلى خارج العريش حتى يستفيدوا من صرف الحافز.

وأشار سلامة حسن رئيس تمريض مستشفى الشيخ زويد المركزى إلى التهديد باسترداد ما سبق صرفه بأثر رجعى ، مما جعل العاملين يعيشون في قلق مستمر، وأنه برغم الأحداث في المنطقة فان العاملين في مستشفى الشيخ زويد محرومون من صرف الحافز لعدم بعدهم عن عاصمة المحافظة بخمسين كيلو طبقا للقرار .

وأضاف حمدان سالم ( ممرض ) أن القرار لم يفرق في صرف الحافز لجميع العاملين،الا أن المادة 12 هى التى حددت المسافة وفرقت بين العاملين في الصرف ، مع أن طبيعة العمل والظروف واحدة .

وأكد الدكتور أحمد عزمى مدير عام مستشفى العريش العام استلامه طلبات النقل من التمريض والفنيين ، وأنها سيرفعها الى وكيل وزارة الصحة والمحافظ لاتخاذ اللازم بشأنها .