وعد الأستاذ الجامعي والناقد والروائي شكري المبخوت الذي عين مديرا جديدا لمعرض تونس الدولي للكتاب بالعمل على تقديم “أجمل صورة للإبداع الأدبي والفكري” في الدورة الثالثة والثلاثين للحدث السنوي الأبرز ثقافيا في بلده.
وعينت وزارة الشؤون الثقافية يوم الثلاثاء المبخوت رئيس جامعة منوبة والحائز على الجائزة العالمية للرواية العربية (البوكر) رئيسا للدورة القادمة من معرض تونس الدولي للكتاب في 2017.
وقال المبخوت (54 عاما) لرويترز “معرض تونس الدولي للكتاب له تقاليده وكان باستمرار وفي جميع الحالات مناسبة للاحتفاء بالكتاب وتسويقه وإبراز أصوات مكرسة أو جديدة في الأدب والفكر ولا يستطيع أي شخص إلا تدعيمه أو تصحيح ما يجب أو إصلاحه قدر الإمكان.”
وأضاف “الحلم الحقيقي أن يستجيب معرض الكتاب لتطلعات كل الفاعلين من ناشرين وقراء ومبدعين وهذا ما سنسعى إليه في الدورة المقبلة.”
ومعرض تونس للكتاب مناسبة تجمع كبار الكتاب والأدباء والمفكرين العرب والأجانب في ندوات وأمسيات وورش عمل تجذب ملايين الزائرين كل عام.
وقال المبخوت “العملية بسيطة في جانب منها لأنها تستند على تقاليد المعرض وصعبة في الجانب الآخر لأن وضع الكتاب من حال الواقع العربي ولا يمكن لأي معرض إلا أن يكون صورة من الواقع الفكري والثقافي.”
وأضاف “نسعى لتقديم أجمل صورة ممكنة في هذا الواقع الذي يتسم بصعوباته ومشاكله وانحرافاته عن المشروع الحداثي التقدمي.”
وفاز المبخوت بجائزة (البوكر) في 2015 عن أول أعماله الروائية “الطلياني” والتي أصدر بعدها رواية (باغندا) وله غيرهما العديد من المؤلفات في النقد الأدبي.