أعلنت مستشفى السعودي الألماني عن ضم أحدث تكنولوجيا على مستوى العالم لإسعاف مرضى الطوارئ والتي تتمثل في سيارات اسعاف تحتوي على تجهيزات غير مسبوقة في مصر، أهمها تزويد السيارة على تكنولوجيا البث المباشر من داخل سيارة الاسعاف يراقبها دكتور الطوارئ لتوجيه المسعف إلى كيفية التعامل مع الحالة، هذا بالإضافة إلى احتواء السيارة على جهاز تتبع لتحديد موقعها وتوجيه السائق إلى طرق معينة لتجنب الازدحام.
وتساعد هذه التكنولوجيات طبيب الطوارئ على تحديد حالة المريض قبل وصوله للمستشفى وذلك بهدف تجهيز الطوارئ لاستقبال المريض بالشكل المناسب وبذل كل المحاولات لإنقاذ حياة المريض، ويكون بداخل سيارة الإسعاف ممرض مدرب بشكل كبير للتعامل مع هذه التكنولوجيات وتقديم أفضل خدمة للمريض الى جانب إمكانية تواجد طبيب مصاحب إذا استدعت الحالة ذلك.
وقال الدكتور محمد حبلص، رئيس مجلس ادارة مستشفى السعودي الألماني – القاهرة ” نؤمن بأن كل دقيقة لها أهميتها وأن كل مريض يستحق عناية صحية فائقة، لذا نقدم في مستشفى السعودي الألماني -القاهرة فكر جديد للرعاية الطبية في المجتمع المصري، باستخدام كل التطورات التكنولوجية التي تقوم بها المستشفى للحفاظ على حياة المريض، وأضاف نخطط لزيادة عدد السيارات التي تحتوي على هذه التكنولوجيا، بهدف تطوير قطاع الطوارئ في مصر”.
يذكر أن مستشفى السعودي الألماني كانت قد استضافت المؤتمر السنوي الأول لطب الطوارئ تحت عنوان “المستجدات والتواصل في طب الطوارئ” الذي أوصى بتضافر جميع الجهود الحكومية والخاصة والاعلامية للتوعية بأهمية طب الطوارئ، والمشاركة في تطويره وامداد العاملين فيه بأحدث التقنيات، والخبرات وهي المؤسسة الطبية الوحيدة في مصر التي تمتلك سيارات اسعاف بهذه التكنولوجيا المتطورة، وتعد هذه السيارة وحدة رعاية مركزية متحركة وتقدم خدمة غير مسبوقة للمرضى.