تصاعد التوتر بين المملكة العربية السعودية وإيران، بشكل غير مسبوق منذ 20 عاما، فى وقت يتغيب فيه الحجاج الإيرانييون عن الحج هذا العام، ويتخذ التراشق الإعلامى منحنا تصاعديا بين البلدين، ودعت السلطات فى طهران إلى تظاهرات غدا بعد صلاة الجمعة وذلك بمناسبة الذكرى السنوية لحادث منى، وتنديد لما وصفته بـ “جرائم” الرياض على حد تعبيرها.
ووفقا لوكالة “فارس” أن التظاهرات العامة التى ستنطلق يوم الجمعة تزامنا مع الذكرى السنوية الأولى لحادث منى، كذلك للتنديد بمحاكمة الشيخ الشيعى فى البحرين عيسى قاسم.
من جانبه قال وزير الشئون الإسلامية السعودى الشيخ صالح بن عبد العزيز آل الشيخ، إن إيران تمثل “عدائية كبيرة للمسلمين” مضيفا أن المملكة لا تريد شعارات سياسية وطائفية فى الحج ما وضع طهران فى عزلة.
وقال الشيخ صالح بن عبد العزيز آل الشيخ ردا على ما تناقلته وسائل الإعلام الإيرانية وكبار المسئولين الإيرانيين على إلقاء اللائمة على المملكة فى عدم تمكين الحجاج الإيرانيين من أداء الحج لهذا العام، إن إيران اليوم “تمثل عدائية كبيرة للمسلمين فى الحج لأنها لا تريد للحج أن يمر بسلام وأن يكون بلا سياسة وبلا شعارات وبلا استغلال سياسى وطائفى.