أكد شريف سامي رئيس الهيئة العامة للرقابة المالية أهمية الدور المفترض أن يقوم به أعضاء مجالس إدارات الشركات فى تحقيق الحوكمة، وتعزيز شفافية أداء تلك الشركات بما يحمى المستثمرين بها والمؤسسات التى تمولها ويزيد من مصداقية وموضوعية إدارتها.

وأشار سامى ، إلى أن التجارب الدولية كلها بينت أهمية وجود أعضاء مستقلين ضمن تشكيل مجلس الإدارة وكذلك ضرورة وجود لجان منبثقة عن مجلس الإدارة يسند إليها مهام محددة، ولاسيما لجنة المراجعة.

تابع سامى، أن الواقع أثبت أن الشركات المصرية الأكثر التزامًا بممارسات الحوكمة من ضمن تلك المقيد لها أسهم بالبورصة، تحظى باهتمام أكبر من جانب المستثمرين من مؤسسات وصناديق وطنية وأجنبية.

جاء ذلك فى الكلمة التى ألقاها شريف سامى بصفته رئيس مجلس أمناء مركز المديرين المصري بمناسبة افتتاح فعاليات برنامج "تطوير المهارات– شهادة عضو مجلس الإدارة المعتمد" الدفعة الثانية والعشرين المقدم من مركز المديرين المصري. ويشارك بها ممثلون عن عدد من الشركات القابضة والبنوك والشركات المقيدة بالبورصة والصندوق الاجتماعي لتنمية.

ويعد برنامج "تطوير المهارات– شهادة عضو مجلس الإدارة المعتمدب" الأول من نوعه في مصر والمنطقة العربية والمعد بالتعاون مع مؤسسة التمويل الدولية بمجموعة البنك الدولي ويهدف من خلال أجزائه الأربعة التي تقدم على مدى الشهرين المقبلين إلى تقديم المعلومات اللازمة حول قضايا حوكمة الشركات وموضوعات الإفصاح عن المعلومات والرقابة الداخلية وسياسات مجالس الإدارة وآليات عملها وكيفية تفعيل دور اللجان ومسئوليات كل منها.